رأي البيان: خطوة للامام

التوقيع على اتفاق تنفيذ واي ريفر بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في شرم الشيخ المصرية يعتبر خطوة نحو الامام وافضل من لا شيء رغم انه جاء على حساب الجانب الفلسطيني الذي قدم تنازلات بقبوله الشروط والتعديلات الاسرائيلية على بنود الاتفاق بعد ان مورست عليه ضغوط امريكية واسرائيلية فرضتها ظروف الاحداث المتسارعة في المنطقة ضمن دائرة الرغبة السلمية الموجودة حاليا. ان السلام في الشرق الاوسط لا يمكن ان يقوم بغير التسامح والرغبة المشتركة من كل الاطراف في تجاوز بعض العقبات والخلافات من اجل دفع المسيرة السلمية التي تعطلت كثيرا بسبب حكومة نتانياهو السابقة. ونأمل ان يؤدي توقيع تنفيذ اتفاق واي الى انفراج في مباحثات المرحلة النهائية وآليات اعلان الدولة الفلسطينية المستقلة المزمع البدء بها في مايو المقبل, ووضع مدينة القدس وكذلك امن المستوطنات لتتجه الاهتمامات الى الجانب الآخر على صعيد العملية السلمية وهو المساران السوري واللبناني لدفع مسيرة السلام وانهاء مرحلة من الصراع العربي الاسرائيلي الطويل ليعود الامن والاستقرار الى المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات