على باب الله، نهاية حلف نتانياهو!، بقلم: محمود السعدني

هل يضرب حلف الناتو يوغسلافيا: لقد اضطرت قيادة الحلف الى مد المهلة مرة ومرتين وثلاث مرات, وارسل الحلف اكثر من مندوب ثم ارسل سكرتيره العام الى بلجراد للاجتماع برئيس الكيان اليوغسلافي وارسل تهديدات المرة تلو الأخرى ينذر بالويل والثبور وعظائم الامور , ومع ذلك لم يهتز رمش واحد في عين الرئىس اليوغسلافي, ولم تختلج له عضلة واحدة في ظهره, واصر على موقفه وأعلن ترحيبه بقوات الناتو وقال ان الجيش اليوغسلافي سيدافع عن ارضه وسيهزم الحلف شر هزيمة. والعبدالله يعتقد ان الرئىس اليوغسلافي على حق وانه يعرف قواعد اللعبة ويفهمها جيدا, فلا يوجد بين عساكر حلف الناتو من هو على استعداد للموت في سبيل كوسوفو, ولا في سبيل حماية أهلها. كل ما يستطعيه حلف الناتو هو ضرب يوغسلافيا بالصواريخ الموجهة من البحار البعيدة. والصواريخ لاتحسم حربا ولا تحقق النصر لمن يطلقها.. الجندي هو عماد الحرب وسيدها, وهو الذي يتولى احتلال الارض وحمايتها. ولايوجد بين شباب اوروبا في الوقت الحاضر من هو على استعداد للقتال أو الموت, خصوصا اذا كانت القضية ليست قضيته والارض ليست أرضه. اما في يوغسلافيا القديمة فالوضع يختلف. فالشعب اليوغسلافي شعب متعصب ومتحمس وعصبي حبتين وعنده ايمان بأن كوسوفو هي ارضه وليس من حق أي جندي اجنبي ان يضع قدمه على ارضها ولذلك سيخوض حربا ضارية ضد عساكر قادمة من بريطانيا وفرنسا ومن دول اسكندنافيا, عساكر مرفهة ومرتاحة ومبسوطة وآخر انشكاح, لاتريد الحرب ولا تسعى اليها, ثم ان يوغسلافيا السابقة غير العراق فيوغسلافيا لها ظهر ومن كان له ظهر من الصعب ضربه على بطنه وروسيا هي الحليفة التاريخية للصرب, وهي رغم ظروفها التعيسة لاتزال تمثل خطرا داهما, وهي اشبه بالنمر الجريح من الافضل عدم استفزازه وعدم جر شكله, لانها ستتحول الى شىء اشبه بعفريت من الجن. كما انها الآن في حالة غليان بعد ضم دول حلف وارسو الى حلف الناتو, واعتقد ان امريكا اكثر ذكاء من ان ترتكب هذا الخطأ الآن, لان ضربتين في الرأس توجع ويكفي ضربة واحدة كل مرة لكي يمر الامر في هدوء وبدون مضاعفات ولكن كيف سيخرج حلف الناتو من هذه الورطة؟ وكيف سيحفظ ماء وجهه بعد ان اعلن عن نيته في تطبيق اتفاقية السلام بالقوة وفرض خطته على يوغسلافيا بالسلاح اعتقد انه سيلجأ الى الامم المتحدة كوسيط للبحث عن مخرج له من هذه الزنقة او ربما لجأ الى نيلسون مانديلا ليخرجه من هذه الورطة, وايا كان الاسلوب الذي سيلجأ اليه حلف الناتو فالاكيد انه فقد ظله وفقد هيبته وانكشفت عورته وظهر على حقيقته اسدا هصورا على صنف العرب والافريكان, نعامة على اسرائيل ويوغسلافيا. والعبدلله يتمنى ان تقوم الحرب هناك وان ينهزم حلف الناتو وهي نتيجة تحقق الخير للعالم كله, لان حلف لناتو لن يستطيع بعد الهزيمة ان يرفع صوته وستنكسر عينه ويصبح اضحوكه بين العالمين, وان كنت اتصور انه سيلجأ لكي يعيد هيبته ويلملم اشلاء كرامته الى ضرب ليبيا او ضرب العراق او ضرب تشاد! وتسألني وماذا فعلت تشاد؟! ليس مهما ماذا فعلت او ماذا ارتكبت,. المهم انها ستتلقى الضربات وتكتفي بالصراخ وربما شجبت العدوان وربما شاركتها في عملية الشجب عدة دول من بوركينا فاسو الى انجولا الى كوستاريكا الى سريلانكا ثم لا شىء بعد ذلك إلا الطاعة والقبول بما حكمت به الاقدار! وبالرغم من ان الولايات المتحدة وحلفاءها افتروا على الله وعلى الناس إلا ان العبد لله سعيد وفرحان, لانه كلما ازداد الافتراء كلما اقترب فرج الله, وامريكا بلغت اليوم القمة التي صعدتها منذ انهيار الاتحاد السوفييتي, الكلمة كلمتها والحكم حكمها والامر امرها ولا حول ولا قوة إلا بالله والاكيد انها كلما ارتفعت في مجال الظلم وكلما حلقت في سماء العدوان حانت ساعتها والحمد لله والشاعر العربي الحكيم تنبأ بالنهاية المحتومة قبل ان تبدأ امريكا رحلة صعودها بألف عام, قال الشاعر: لكل شىء اذا ما تم نقصان فلا يغر بطيب العيش انسان هي الحياة كما عاهدتها دول من سره ومن ساءته أزمان من سره زمن واحد ساءته ازمان كثيرة, وامريكا والحمد الله سرتها ازمنة طويلة وليس زمن واحد, ولذلك ستلقى الاساءة عدة ازمنة وربما عدة قرون, نسأل الله ان يعين الظالم الى ظلمه. وان يوفق الولايات المتحدة الى ارتكاب جميع الشرور. وغدا فرج الله قريب بإذن الله وامبراطورية امريكا ليست استثناء من حكم التاريخ. اين الامبراطورية البريطانية؟! واين الامبراطورية العثمانية؟ واين كسرى؟! واين قيصر؟! واين الاسكندر الاكبر؟! واين الفراعنة؟! و... كل من ضاق الفضاء بجيشه حتى ثوى فحواه لحد ضيق يارب فرجك قريب فارفع مقتك وغضبك عنا امين يارب العالمين. واذا كنت اتمنى من اعماقي ان يسحق حلف الناتو حكومة بلجراد, وان ينصر شعب كوسوفو على القتلة الصرب, الا انني في الوقت نفسه اتمنى اذا قامت الحرب ان يحقق جيش الصرب انتصاره على قوات حلف الناتو, ولو حدث ذلك ستكون هذه الخطوة هي بداية النهاية, نهاية الظلمة المغترين الذين نسوا ان الكلمة موجودة وانه اقوى من جميع الملوك والجيوش وصواريخ كروز وحلف الناتو والخواجا نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل... الله يخرب بيت ابوه!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات