رأي البيان: ازمة لوكيربي تضع كلمة النهاية

اخيراً اقتربت قضية لوكيربي من النهاية بعد الاعلان الحكيم من القيادة الليبية بتسليم المتهمين بتفجير الطائرة الامريكية فوق اسكتلندا لمحاكمتها وبالتأكيد نجحت الدبلوماسية فيما فشلت فيه التهديدات والاستفزازات الامريكية والبريطانية , واذا كان الاعلان عن بداية النهاية بالنسبة لقضية استمرت لسنوات طويلة يحسب للزعيم الليبي معمر القذافي فإنه ايضا يعد انجازا للسعودية وجنوب افريقيا بعد ان نجحتا في وضع ليبيا على بوابة الخروج من مأزق لوكيربي ورفع الحصار المضروب على الشعب الليبي. ومما يحسب ايضا للقيادتين في السعودية وجنوب افريقيا انهما تفهمتا المطالب المشروعة التي تمسكت بها ليبيا لتوفير محاكمة عادلة ونزيهة للمتهمين مما فوت الفرصة لتحويل القضية الى محاكمة سياسية كما كانت تريد كل من الولايات المتحدة وبريطانيا. وموافقة القذافي على تسليم المشتبه فيهما للمحاكمة وضع الولايات المتحدة وبريطانيا في موقف حرج حيث اثبات براءتهما من جانب المحكمة الاسكتلندية التي ستعقد في لاهاي بهولندا سيعد نصراً كبيرا لليبيا وهزيمة نكراء لواشنطن ولندن اللتين صممتا على ابقاء الشعب الليبي تحت الحصار لاكثر من سبع سنوات. ويجب ان تعلم الولايات المتحدة جيداً ان التدخل سياسيا للتأثير في الحكم لن يكون في صالحها فالعالم اجمع ينتظر الحكم العادل في هذه القضية بفارغ الصبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات