رأي البيان: اتفاق لاهاي القوي

التجاوب السريع للسوق النفطية مع الاتفاق الذي توصلت اليه الدول الرئيسية المنتجة للنفط لاهاي يعتبر مؤشرا على قدرة الدول المنتجة على اتخاذ تدابير حاسمة لرفع اسعار ودفع النفط نحو مستويات معقولة وبالتالي سيؤثر ذلك ايجابيا على الوضع الاقتصادي في دول مجلس التعاون . وقوة القرار الذي صدر في لاهاي ربما يكمن في جماعيته خاصة اذا كان الهدف منه هو زيادة ارباح الجميع ومن التجارب السابقة نعرف ان اتخاذ القرارات وابرام الاتفاقات اسهل كثيرا من الالتزامات بها ولهذا يجب ان يكون الالتزام باتفاق لاهاي غير قابل للنقاش او الجدل. ومن المشجع هذه المرة ان ردة الفعل لاسواق النفط كانت سريعة ومفاجئة وهذا ما قد يدفع الدول التي ابرمت اتفاق لاهاي على الالتزام التام بالاتفاق وعدم محاولة الخروج عن الجماعة. واتفاق لاهاي الذي جاء بناء على مبادرة من دول مجلس التعاون الخليجي يعتبر خطوة ايجابية تدل على الادراك الجماعي لخطورة ازمة انهيار الاسعار, ويجب على الدول المنتجة ان تتذكر التجارب السابقة التي مرت عليها خلال العقود الثلاثة الاخيرة حتى تعلم ان الاتحاد قوة والتضامن شرط للازدهار والتقدم. وبالتأكيد فإن قرار لاهاي يحتاج في الوقت الراهن للارادة السياسية القوية للحفاظ على هذا الاتفاق الذي ولد قويا ليبقى كدليل على اهمية التوصل الى مستوى معقول لاسعار النفط تبعد الضرر عن الدول المنتجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات