رأي البيان: أجواء سلبية

أجواء من عدم التفاؤل تخيم على زيارة الرئيس الامريكي بيل كلينتون الحالية لإسرائيل والاراضي الفلسطينية حتى قبل بدئها.فقبل ان يتوجه كلينتون للمنطقة سادت الاراضي الفلسطينية أجواء من التوتر عالي الوتيرة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى فضلا عن جملة اضرابات فلسطينية عن الطعام شارك فيها الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة حماس من أجل المطالبة بإطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية. كما لم تتوقف المظاهرات الفلسطينية والاشتباكات اليومية مع قوات الاحتلال احتجاجا على عدم تنفيذ حكومة بنيامين نتانياهو لبنود اتفاق واي ريفر. وحتى داخل اسرائيل حدث انقسام حول الزيارة وامتلأت الشوارع بالملصقات التي تدعو كلينتون للعودة الى بلاده. فالبعض يرى زيارة الرئيس الامريكي للاراضي الفلسطينية نوعا من انواع إضفاء الشرعية على المطالبة الفلسطينية بدولة مستقلة واعلان عرفات عزمه الاكيد على اعلان تلك الدولة في مايو المقبل. واثناء توجه الرئيس الامريكي للمنطقة تزايدت اجواء عدم التفاؤل بعد أن تلقى كلينتون وهو في الطائرة نبأ اقرار اللجنة القضائية التابعة للكونجرس التهمة الرابعة في قضية مونيكا لونيسكي وهي سوء استخدام السلطة وذلك بأغلبية 21 صوتا مقابل 16 صوتا. وزاد من الاجواء السلبية المحيطة بالزيارة تمسك نتانياهو بشروطه التعجيزية واشتراطه لعقد قمة ثلاثية مع عرفات وكلينتون تصويت المجلس الوطني الفلسطيني على إلغاء بنود الميثاق المضادة لاسرائيل خلال الاجتماع الموسع الذي يعقد في عزة اليوم بحضور الرئيس الامريكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات