رأي البيان: نحن مع الأكثرية

جاءت كلمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في الجلسة الختامية لقمة مجلس التعاون الخليجي في أبوظبي لتكون ختام المسك لقمة الخير واليمن والبركة. فقد وضع صاحب السمو بكلماته الموجزة الاساس للطريق الذي يجب ان يسلكه مجلس التعاون في حاضره ومستقبله . فإيمانا منه بأن اي تجمع داخل نطاق امتنا العربية يجب ان يعمل في النهاية لصالح المجموع وليس من اجل ابناء دولة فقط, اكد صاحب السمو على ضرورة ان يشمل عمل مجلس التعاون ابناء الامة العربية وشدد على موقف الامارات الثابت بالقول انها لن تكون حجر عثرة لدول المجلس او للإخوان العرب في اي رأي تتفق عليه الاكثرية سواء بالمجلس او بين اخواننا العرب. ولم يكن تأكيد رئيس الدولة على ان الامارات لن تكون حجر عثرة في وجه العمل العربي المشترك بعيدا عن دعوة المصالحة وتناسى سلبيات الماضي التي وردت في اعلان ابوظبي. ولعل تلك الدعوة تضع القادة والزعماء العرب امام مسؤولياتهم في ضرورة التعامل الايجابي مع ما جاء في اعلان ابوظبي سعيا لان يكون مستقبل الاجيال القادمة اقل سلبية واكثر اشراقا. ونظرا للصراحة والصدق في تصريحات ومواقف رئيس الدولة خلال ترؤسه للدورة التاسعة عشرة تعاملت قمة ابوظبي مع القضايا المطروحة بحسم ودون مواربة وهو ما يمثل خطوة مهمة في البحث عن الحلول المتاحة سواء ما يتعلق منها بدول مجلس التعاون الخليجي او تلك التي تتعلق بمنظمة الاوبك.

طباعة Email
#