رأي البيان: دعوة للسلطة

قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي المتعنت بنيامين نتانياهو تخصيص ستين مليون دولار لشق طرق جديدة بين المستوطنات لحماية المستوطنين هو اجراء يعزز سياسة التوسع الاستيطاني ويؤدي في الاغلب الى مصادرة أراضٍ فلسطينية جديدة وهو مؤشر لعدم وفاء اسرائيل بمقتضيات السلام ومتطلباته, الامر الذي سينجم عنه مزيد من الاحباط لدى الفلسطينيين ويدفعهم الى تنفيذ المزيد من العمليات الاستشهادية لتضاعف من تعقيدات تنفيذ اتفاق واي بلانتيشن وتباعد بين امكانات السلام وحقائق الواقع. ان ما تقوم به اسرائيل مناقض لاتفاق واي بلانتيشن, وعلى العكس نجد ان الجانب الفلسطيني متمثلا في السلطة بدأ في تنفيذ ماتم الاتفاق عليه واستجابت لما ادعته اسرائيل واسمته مكافحة الارهاب واطلقت حملة شعواء ضد عناصر حماس الامر الذي ينذر بحرب اهلية يكون الخاسر فيها الفلسطينيون واسرائيل هي الرابحة اولاً واخيراً. فعلى السلطة ان تسعى للحوار والتعاون مع الفصائل الفلسطينية بدلا من معاداتها وان تضع يدها معها في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية والتوسع الاستيطاني والمراوغات المتوالية التي يحرص على التسلح بها المفاوض الاسرائيلي في كل مكان وعلى اي شيء... ومن الاولى والاجدر بالسلطة الفلسطينية ان تحسن استغلال واستخدام مواقف حماس كورقة ضغط تخدم سياساتها التفاوضية وتعزز مطالبها بدلاً من الانقضاض على رموزها وتهديدهم بالاعتقال وتنسى ما يقوم به الجانب الاسرائيلي من مصادرة لاراضيها وتوسيع استيطان لا يتوقف فهلا تستجيب السلطة لهذه الدعوة التي ستعود عليها بالنفع.

تعليقات

تعليقات