رأي البيان: بيت العرب والامبراطورية الصهيونية

وضع الدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام للجامعة العربية يده على الجرح العربي الغائر, الذي يأبى أن يندمل, وأطلق صيحة تحذير من خطر حقيقي يتهدد الوجود العربي ذاته . ففي تقريره الذي يفتتح به اليوم مجلس الجامعة العربية بالقاهرة على مستوى وزراء الخارجية, حذر عبدالمجيد من مساعي صهيونية لاقامة امبراطورية اسرائيلية في منطقتنا. وطرح الأمين العام للجامعة حقائق المخطط الاسرائيلي الذي يتبنى المناورة وقتل الوقت بادخال العرب في مفاوضات الدائرة المفرغة, لاتاحة الفرصة لسياسة الضم والتهويد وابتلاع الأراضي العربية المحتلة. ودعا عبدالمجيد إلى مراجعة عربية شاملة لكل أسس ومسلمات التسوية السلمية للصراع العربي الصهيوني, التي أتاحت لاسرائيل شرعية الاحتلال تحت رايات السلام الزائف, ولم تعد للعرب أرضهم, ولم تحرر الأقصى ولا الجولان, وما زالت قوات الاحتلال تمارس عدوانها اليومي على المدنيين اللبنانيين في الجنوب. وصيحة الأمين العام للجامعة العربية يجب ألا تذهب سدى, وتتحول لمجرد تنفيس عن العجز العربي, بل يجب أن يتردد صداها, لتبدأ صحوة عربية حقيقية. وأولى بوادر الصحوة العربية هي قيام الجامعة ــ بيت العرب ــ بواجبها تجاه تجسيد التضامن واستعادة وحدة الصف حتى تتهيأ الأجواء لمواجهة المخطط الاسرائيلي. ويأمل الشارع العربي كدليل على هذه الصحوة في صدور قرار عربي يتجاهل الحظر المفروض على ليبيا فالجامعة ليست أدنى ولا أضعف من منظمة الوحدة الافريقية, ورابطة العروبة, اسبق وأفعل من الرابطة الافريقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات