رأي البيان : شماعات نتانياهو

يكذب بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل كذبا بواحا ليس بمستغرب منه حين يزعم ان عملية السلام في الشرق الاوسط انهارت قبل عامين اي قبل وصوله الى السلطة بسبب العمليات الفدائية الفلسطينية ومن الطبيعي ان نتانياهو الذي افلس من الحجج, الآن يبحث عن أي اوهام ليعلق على شماعتها موت عملية السلام على يديه, لكن ان يذهب به الحد الى التشكيك فيما تم التوصل اليه قبل تسلمه حكم اسرائيل فهذا هو الافك بعينه, فالجميع يعرف داخل اسرائيل وخارجها ان نتانياهو المغرق في صهيونيته لايريد دفع استحقاقات السلام, وانه يتكىء على اليمين الاسرائيلي المتطرف حين يفعل ذلك, ولانريد ان نذهب بعيدا في التدليل على ما نقوله فها هو ايهود باراك زعيم المعارضة الاسرائيلي يتهم نتانياهو علنا بأنه هو الذي يخنق السلام ومن ثم يتحمل مسؤولية احتمال انفجار العنف الفلسطيني في اي وقت, وغير باراك هناك كثيرون داخل تل ابيب يدركون جيدا ما تقترفه يدا رئيس وزرائها, اما خارج تل ابيب فالعالم كله قد ادان سياسات الليكود بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية الحليف الاستراتيجي للدولة العبرية. ان اكاذيب نتانياهو بلغت حدا لايطاق, وبدلا من تهديده لابد من اتخاذ اجراء عملي من جانب الرأي العام الدولي ضده.

تعليقات

تعليقات