رأي البيان : محاولة أمريكية أوروبية جديدة

تنتظر منطقة الشرق الاوسط جولة جديدة من الجهود الدولية لدفع عملية السلام وانهاء حالة التجمد التي تعيشها منذ فترة طويلة, المبادرة الجديدة يقوم بها المنسق الامريكي لعملية السلام دنيس روس ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير . نأمل ان يحمل روس مقترحات جديدة خلال زيارته في الاسبوع المقبل الا ان الشواهد تؤكد انه سيعيد مبادرته السابقة التي رفضها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. من المؤكد ان عدم تقديم المنسق الامريكي لمقترحات جديدة لأي من الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي فإن مهمته ستكون بمثابة اهدار جديد للوقت والجهد فنتانياهو لن يتنازل عن موقفه الا تحت الضغوط التي لم تمارسها ولن تمارسها الولايات المتحدة وكذلك الجانب الفلسطيني الذي لن يرضخ للعناد الاسرائيل ويقبل خطة الانسحاب المجحفة من اراضي الضفة الغربية. المنطقة تستقبل ايضا في الاسبوع المقبل توني بلير في اول زيارة له للشرق الاوسط بهدف تحريك عملية السلام المتعثرة. المشكلة ليست ارسال المزيد من الوفود فهذا لن يحل ازمة المنطقة فالاهم قيام واشنطن بالزام نتانياهو المتعنت بتطبيق اتفاقيات السلام واقناعه بانه لاضمانات امنية لاسرائيل دون تحقيق السلام. وللحصول على نتائج ايجابية خلال زيارتي روس وبلير لابد من وجود تنسيق بين الولايات المتحدة وبريطانيا حتى نصل الى السلام في نهاية المطاف.

تعليقات

تعليقات