أبجديات: بقلم - عائشة ابراهيم سلطان

اذا كنت سيدتي قد ارتضيت (قدرا او اختيارا) الارتباط برجل رياضي, فعليك ان تعلمي يقينا ان يفضل رياضته التي يمارسها أو تلك التي يشجعها عليك وعلى الحياة الزوجية برمتها. هذا الكلام لا نقوله لنبذر الخلاف بينك وبين زوجك الحبيب, بل نقوله على أساس آخر استفتاءات للرأي نشرتها صحيفة (الجارديان) الانجليزية منذ أيام. زوجاتهم او صديقاتهم. ولذلك فان مجلة (توتال سبورت) الرياضية الانجليزية تتوقع بناء على احدث استفتاء قامت به, ان يتعرض ثلث العلاقات الزوجية للانهيار اثناء مونديال فرنسا لكرة القدم وتحديدا خلال المباراة النهائية التي ستجرى يوم 12 يوليو المقبل, وبالتأكيد فإن المجلة تنقل نبض الانسان الاوروبي فقط. المجلة بعد هذا الاستفتاء اكدت ان أسباب هذه الكوارث العائلية ليست الرياضة بحد ذاتها ولكن ما يصاحب ممارسة او مشاهدة الرياضة من طقوس وسلوكيات لا تمت للرياضة بصلة. اكثر من 600 رجل من المستجوبين خلال هذا الاستفتاء اجابوا بأنهم يقضون ما معدله 21 ساعة رياضية اسبوعيا تتفاوت بين الممارسة ومشاهدة التلفزيون والمناقشات مع الاصدقاء, وانه دائما ما يعقب هذه المتعة التي يعيشونها بصحبة (معشوقتهم) الاولى حالات (نكد) و (تنغيص) مع زوجاتهم. في الرياضة, كما في الحياة كلها, مفارقات وغرائب كثيرة, لكن ان يطلق الرجل زوجته بسبب خسارة فريقه, او ينتحر لان منتخب (الارجنتين) خسر المباراة النهائية, او لان (ليوناردو) أهدر ضربة جزاء, فاسمحوا لي ان اقول بان ذلك اكثر من ان نعتبره مفارقة او عجائبية.. إنه نوع من التفاهة. اهم ما شد الانتباه في هذا الاستفتاء التركيز على ان الاحداث الرياضية الكبيرة حسب قول اعضاء منظمة الاستشارات الزوجية البريطانية, يمكن ان توحد الأمة, لكنها قد تفرق الزوجين ببساطة. وهذا مل نلحظه دائما في مباريات اغلب منتخبات العالم, واظن اننا في الامارات نعيش حالة فرح جماعي غامر اذا فاز المنتخب, وحالة حزن واحباط تام, وعلى مستوى الدولة, اذا خسر المنتخب اي مباراة يلعبها, وأظننا عانينا هذه المرارة طويلا وكثيرا على يد منتخبنا (الباسل). لكن لماذا تفرق الرياضة بين الزوجين؟ لاحظوا كيف يشاهد شبابنا ورجالنا مباريات المنتخب وأنتم تعرفون الاجابة, لاحظوا ما هي الاشياء التي تتطاير من مكانها ويقذف بها, وماذا يستقر على أرض الغرفة, لاحظوا الصراخ وتوتر الاعصاب وقذف التلفزيون بعلب الكلينكس والمخدات واي شيء يكون قريبا من اليد, والحمد لله أننا نشاهد المباريات ونحن في كامل وعينا وقوانا العقلية, لان غيرنا من الامم تشاهد مبارياتها وهي في حالة سكر لا تحسد عليه.. ولذلك تقع الكوارث. اعتقد بأنه لن يحدث شيء لو لم نشاهد مباراة بلجيكا ضد المكسيك مثلا؟! حفاظا على الحياة الزوجية! هذه نصيحة للازواج المشاركين في الاستفتاء.

تعليقات

تعليقات