رأي البيان : فشل عملية السلام ومسؤولية واشنطن

أجهز بنيامين نتانياهو على الجزء اليسير المتبقي من عملية السلام واحكم اغلاق الطريق امام أية محاولة لتحريك قطار التسوية, وبجرأة غير معهودة وجه صفعات لراعي السلام ورفض المبادرة الامريكية (الهزيلة) اصلا والتي لا تفي بمتطلبات اتفاقيات السلام . والغريب ان نتانياهو جعل من المبعوث الامريكي دنيس روس اشبه بشحاذ دولي يستجدي رضا اسرائيل, وليس مبعوثا لدولة عظمى تحتكر تحريك القرار الدولي وتسير امور العالم, وتحشد الاساطيل لاجبار أية دولة على الانصياع لارادتها. والحاصل ان مغالاة نتانياهو في التشدد وتوسيع المستوطنات والاصرار على اغتيال عملية السلام مجرد محصلة طبيعية من واشنطن لانحياز الوسيط الامريكي وتبني صناع القرار لمقولات وآراء قادة الاحتلال الاسرائيلي. ولن يخسر (السلام) كثيرا بانسحاب واشنطن من عملية السلام (الزائف) كما هددت مؤخرا بل يكسب السلام (العادل والشامل) كثيرا عندما تخرج المفاوضات من تحت المظلة الامريكية ــ الاسرائيلية.

تعليقات

تعليقات