رأي البيان: الحلم العظيم - البيان

رأي البيان: الحلم العظيم

يجب على الدول ان تدرك أهمية عامل الزمان وان تلحق بالتطورات الكبيرة التي تحدث في المجتمع الدولي والا تدخل في القرن الواحد والعشرين متفرقة ومشرذمة كما دخلت في القرن العشرين, رغم الامكانيات الهائلة التي تتمتع بها وهي مجتمعة, ورغم ان القرن المقبل يشهد تكتلات سياسية واقتصادية ضخمة الامر الذي يفرض ان تواجهها وهي مجتمعة. لأنها تعجز عن مواجهتها وهي منفردة, ولذلك فان السوق العربية المشتركة اكثر من ضرورة في هذه الايام ونحن على اعتاب القرن الواحد والعشرين والمعادلة بسيطة للغاية فالسوق المشتركة مقدمة للوحدة الاقتصادية العربية التي تعتبر بدورها مقدمة للوحدة السياسية العربية التي هي حلم كل عربي يعيش من المحيط الى الخليج. وفي ظل هاتين الوحدتين يمكن للدول العربية ان تدخل القرن المقبل وهي مطمئنة الى مستقبل ناضر ومزدهر تستطيع ان تفرض فيه شروطها على جميع التكتلات العالمية فلا تخضع لاي ضغوط سياسية او اقتصادية لانها تستطيع وهي مجتمعة ان تحقق الاكتفاء الذاتي من جميع النواحي, نظرا لأن امكانياتها الزراعية كبيرة. والموارد الاولية فيها متوفرة بكميات كبيرة واليد العاملة الرخيصة والماهرة موجودة في كل قطر عربي فماذا ينقص بعد ذلك, تبقى هنا ضرورة توفر الارادة السياسية والاقتصادية لاكمال تنفيذ ذلك الحلم العربي العظيم, خاصة وان اللغة مشتركة والتاريخ مشترك ايضا والدين الاسلامي العظيم الذي يدعو الى وحدة الكلمة بقوة ويدعو الى نبذ التناحر والفرقة بين الاخوة والاشقاء والى وقوف العرب والمسلمين صفا واحدا تجاه العدو المشترك وهناك المصير المشترك, فقوة كل دولة عربية تعتبر قوة لشقيقاتها وضعفها ايضا ضعف لشقيقاتها فهل نطمع من قادتنا ان يعجلوا بتحقيق حلم شعوبهم الكبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات