المجمّع الانتخابي يفتح لبايدن باب البيت الأبيض

لم يعد أمام الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سوى انتظار الدخول إلى البيت الأبيض باعتباره الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، بعدما فتح له المجمع الإنتخابي الباب عندما حصل على أغلبية عالية من أصوات المجمع الانتخابي، الذي يحدّد رسمياً الرئيس المقبل، ما يعني أنه لم يعد أمام الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب سوى ثلاثة خيارات وهي التسليم بالهزيمة، أو الاستمرار في تشكيك بلا جدوى، أو انتظار شبه معجزة تتمثل بعدم قبول الكونغرس بنتيجة تصويت المجمع الانتخابي خلال جلسة خاصة تعقد في السادس من يناير، وهو سيناريو مستبعد جداً، الأمر الذي عبرت عنه مبادرة زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، إلى تهنئة الرئيس الجديد.

ومنحت كاليفورنيا، الولاية التي تملك 55 صوتاً في المجمّع، أصواتها لبايدن ليتجاوز الديمقراطي رسمياً النصاب المطلوب للفوز بالرئاسة وهو 270 صوتاً. وبناءً على نتائج نوفمبر، حصل بايدن على 306 أصوات في المجمع مقابل 232 لترامب.

وفي خطاب ألقاه في وقت ذروة المشاهدة أمس، دعا بايدن الأمريكيين إلى «طي صفحة» حقبة ترامب. وقال «شعلة الديمقراطية أضيئت في هذا البلد منذ زمن بعيد ونحن نعلم الآن أنه لا يوجد شيء، لا الجائحة ولا حتى إساءة استخدام للسلطة، يمكن أن يخمد هذه الشعلة». وأضاف «في هذه المعركة من أجل روح أمريكا، كانت الغلبة للديمقراطية».

الهجوم الأعنف

وشنّ بايدن هجومه الأعنف حتّى اليوم على ترامب، متّهماً إيّاه بـ«عدم احترام إرادة الشعب» ولا سيادة القانون والدستور. وفي خطاب ألقاه في معقله بمدينة ويلمنغتون في ولاية ديلاوير في أعقاب عملية تصويت جرت خلال النهار وثبّتت خلالها الهيئة الناخبة رسمياً فوزه في الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر، قال بايدن «هذا موقف متطرّف للغاية لم نشهده من قبل. موقف رفض احترام إرادة الشعب، ورفض احترام سيادة القانون، ورفض احترام دستورنا».

وفي وقت سابق، صوّت أعضاء المجمع الانتخابي في عدد من الولايات الكبرى التي شهدت تنافساً بين بايدن وترامب، وهي أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا وبنسلفانيا وويسكونسن، لصالح بايدن الذي من المقرر أن يتولى منصبه في 20 يناير هو ونائبته كاميلا هاريس. في الأثناء بادر زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، أمس، إلى تهنئة بايدن، بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

بوتين يهنّئ

وحظيت تهنئة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبايدن بإضاءات بارزة في وسائل الإعلام العالمية، باعتبار أن الرئيس الروسي آخر المهنئين لبايدن، وسبق له أن فسّر هذا الموقف بالقول إنه لن يبعث برقية تهنئة إلا في حالة إقرار ترامب بالخسارة أو إعلان جهة رسمية فوز بايدن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات