ترامب يتراجع عن الاعتراف بفوز بايدن

بعدما بدا الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب أمس  الأحد متّجها للإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام خصمه الديمقراطي جو بايدن، عاد الملياردير الجمهوري للتمسّك بموقفه الرافض للتقديرات الإعلامية التي تفيد بفوز نائب الرئيس السابق بالرئاسة.

وكان ترامب قد أطلق صباحا تغريدة جاء فيها "لقد فاز (بايدن) لأن الانتخابات مزوّرة. لم يُسمح للمراقبين بالعمل، فرز الأصوات تتولاه شركة خاصة يملكها اليسار الراديكالي". وشكّلت التغريدة الإقرار الأوضح إلى الآن من قبل ترامب بهزيمته.

لكن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته عاد وأطلق بعد ساعات تغريدة أخرى جاء فيها "فاز (بايدن) فقط في نظر الإعلام المضلل. لا أقر بأي هزيمة! الطريق طويل أمامنا. هذه الانتخابات مزوّرة!".

وجاءت هذه التغريدة بعد دقائق من تغريدة سبقتها جاء فيها أن "الانتخابات مزوّرة. سوف نفوز!".

 وكشف  في تغريدة على تويتر  إنه سيرفع قريبا دعاوى قضائية "كبيرة" تطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية التي هزمه فيها جو بايدن وذلك على الرغم من خسارة حملته معارك قضائية عديدة على النتائج.

ولم يحدد ترامب ما إذا كانت حملته سترفع دعاوى قضائية جديدة لكنه قال على تويتر "ستُرفع قريبا قضايانا الكبيرة التي تُظهر عدم دستورية انتخابات 2020 والغضب من أمور حدثت لتغيير النتيجة".

ويقول مساعدو ترامب إنه يستعد لولاية رئاسية ثانية على الرغم من أن عمليات الفرز تظهر فوز بايدن.

ويرفض ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات، وأعلن مرارا أنه يعتزم قلب النتائج عبر تقديم طعون قضائية، وذلك على الرغم من عدم بروز أي دليل على تزوير واسع النطاق قد يكون شاب انتخابات الثالث من نوفمبر.

لكن بدا أن الكلمتين الأوليين من تغريدته الصباحية بعد يومين من قوله إن "الوقت سيبيّن" ما إذا سيبقى رئيسا، تعكسان توجّها لديه للإقرار بالهزيمة.

ولدى سؤاله عن التغريدة الصباحية، قال رون كلين الذي يعتزم بايدن تعيينه كبيرا لموظفي البيت الأبيض، إنه "إذا أصبح الرئيس مستعدا للبدء بالاعتراف بالواقع، فهذا أمر إيجابي".

لكنه أضاف "ليس حساب دونالد ترامب على تويتر الذي يجعل بايدن رئيسا. الأمريكيون هم من قرروا ذلك".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات