جمهوريون يدعمون بايدن ويصفونه بـ«الرئيس المنتخب»

تتزايد التصدعات بصفوف الجمهوريين بشأن الموقف من رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بفوز منافسه الديمقراطي جو بايدن، حيث تلقى الأخير دعماً مباشراً بدعوة مجموعة من كبار مشرعي الحزب الجمهوري السماح له بتلقي إحاطات سرية بصفته «رئيساً منتخباً».

وذكرت شبكة «سي إن إن» الأمريكية أن الكثير من الجمهوريين البارزين أكدوا ضرورة تلقي الرئيس المنتخب جو بايدن الإحاطات الخاصة بالأمن القومي.

المعلومات السرية

ودعا البعض لبدء عملية انتقالية رسمية للسلطة، كما أقر آخرون بأن فرص ترامب ضعيفة لتغيير نتائج أظهرت بوضوح خسارته. وقالت السيناتور الجمهوري سوزان كولينز إن بايدن بحاجة إلى الاطلاع على المعلومات الاستخباراتية السرية - واصفة هذه العملية بأنها «أهم جزء في عملية الانتقال» على الرغم من طعن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب في النتائج أمام المحكمة. كما أضافت في مؤتمر صحافي بحسب ما نقلت صحيفة «واشنطن بوست» أمس، «هذا لا يمنع بأي حال الرئيس ترامب من متابعة سبل الإنصاف القانونية إذا كان يعتقد أن هناك مخالفات، لكن لا ينبغي عليه أن يؤخر الانتقال، لأننا نريد أن يكون الرئيس المنتخب - بافتراض فوزه - جاهزاً في اليوم الأول».

رئيس

في الأثناء، قالت شخصيات بارزة في الحزب الجمهوري، مثل مايك ديواين حاكم أوهايو وكريس سونونو حاكم نيو هامبشير وكارل روف الذي كان أحد كبار مستشاري الرئيس السابق جورج دبليو. بوش، إنه ينبغي معاملة بايدن كرئيس منتخب. كما رأى عدد آخر من الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ أن على إدارة ترامب أن تسمح بتقديم إفادات مخابراتية سرية لبايدن، وإن كانوا لم يطلقوا عليه علانية لقب الفائز. وعادة ما يتم إطلاع القائد العام للقوات المسلحة على مثل هذه الأمور تحاشياً لاختراق الأمن القومي خلال فترة الانتقال.

التزام الصمت

يذكر أنه في حين أقرت حفنة من الجمهوريين بسرعة بفوز المرشح الديمقراطي، مثل السيناتور ميت رومني، الأسبوع الماضي، التزم كثيرون آخرون الصمت أو دعموا علانية مزاعم «سرقة» الانتخابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات