«فوائد» بايدن عند وزير إستوني «مصائب»

صرح وزير الداخلية الإستوني مارت هيلمي أمس، بأن تشكيكه في شرعية نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية كلفه منصبه. وقال هيلمي لدى إعلان استقالته: «أنا لم أقل أي شيء لم تقله وسائل الإعلام الأمريكية بالفعل»، وهو ما أثار الانتقاد من الكثير من زملائه في المعترك السياسي.

أثار هيلمي ونجله مارتين وهو وزير المالية الإستوني، انتقادات لتصريحات عبر برنامج إذاعي أول من أمس، وفيه شككا في شرعية انتخابات الثلاثاء الماضي. ووصف هيلمي أيضاً بايدن بـ«شخصية فاسدة» عبر الإذاعة.

وفي بيان صدر الأحد، قالت الرئيسة الإستونية كيرستي كاليولايد إن تصريحات هيلمي الأب والابن «هجوم على الديمقراطية والأمن في إستونيا». وتابعت: «كلمات الشخص السياسي لها وزن، واليوم قرر وزيران من جمهورية إستونيا استغلال وزن كلماتهما بالهجوم على حليفنا الرئيسي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات