5 أسباب وراء فوز بايدن بالانتخابات

بعد ما يقرب من 50 عاماً من العمل في الشأن العام وحياة من الطموح لنيل الرئاسة، وصل جو بايدن إلى الرئاسة. لقد دارت الحملة خلال وباء يحدث مثله مرة في القرن. كان بايدن يواجه رئيساً غير تقليدي، لكنه وفريقه وجدوا في محاولته الثالثة طريقة للفوز. وهذه هي الأسباب الخمسة التي جعلت ابن تاجر السيارات من ديلوير يفوز أخيراً بالرئاسة، حسب تقرير الـ«بي بي سي»:

1 - وباء كورونا

وباء كورونا الذي حصد حياة أكثر من 230 ألفاً غيّر الحياة والسياسة الأمريكية بشكل جذري عام 2020. وفي الأيام الأخيرة لحملة الانتخابات، بدا ترامب قد ميّز ذلك، حيث قال «بالنسبة للأخبار المضللة كل شيء كوفيد كوفيد كوفيد». لكن تركيز وسائل الإعلام على «كورونا» كان انعكاساً للوضع وليس سبباً لقلق الناس من انتشار الوباء.

2 - حملة بلا ضجيج

على امتداد مسيرته تمكن بايدن من بناء سمعة في قدرته على وضع نفسه في مآزق عبر الكلام. أدت زلات لسانه إلى فشل حملته عام 1987 وكذلك عام 2007. وفي محاولته الثالثة كانت له زلاته أيضاً، لكنها كانت نادرة.

أحد أسباب هذا كون الرئيس نفسه كان مصدراً كبيراً للأخبار، وكذلك كانت هناك مواضيع كبيرة تخطف الأضواء مثل كورونا، وقضية جورج فلويد والوضع الاقتصادي. ولا شك أن بعض الفضل يعود إلى استراتيجية منسقة جيداً لحملته الانتخابية.

اختارت حملة بايدن إفساح المجال لترامب أن يكون في الصدارة للتفوه بأشياء عادت عليه بالضرر، ودفع الثمن.

3 -انقسام واستقطاب

في الأسبوع الذي سبق يوم الانتخابات كشفت حملة بايدن النقاب عن إعلاناته الأخيرة التي تضمنت رسالة مشابهة بشكل لافت لواحدة أطلقت في بداية حملته العام الماضي وخطاب قبول الترشيح في شهر أغسطس، حيث قال إن الانتخابات «معركة من أجل استعادة روح أمريكا».

وكان خلف هذا الشعار حسابات بسيطة. بنى بايدن حظوظه السياسية على الانقسام والاستقطاب الذي كان يثيره ترامب وأن الشعب الأمريكي يريد قيادة أكثر هدوءاً وثباتاً. نجح الديمقراطيون في جعل هذه الانتخابات استفتاءً على ترامب لا خياراً بين مرشحين. وكانت رسالة بايدن الفعّالة هي أنه «ليس ترامب».

4 - مرشح معتدل

خلال حملة بايدن ليكون مرشح الحزب الديمقراطي جاءت المنافسة من يساره، حيث امتلك برني ساندرز وإليزابيث وارن حملات جيدة التمويل والتنظيم وتمكنت من شحن جماهير من الذين يرتادون حفلات الروك.

تمسك بايدن باستراتيجيته القائمة على الوسطية بالرغم من ذلك، ورفض دعم نظام صحي حكومي وتعليم مجاني ونظام ضرائب يستهدف الأثرياء. هذا مكنه من استهداف المعتدلين وقلل من تأثير حملة الجمهوريين. وقد انعكست هذه الاستراتيجية في اختيار بايدن كمالا هاريس نائبة له بدلاً من ممثلة لجناح اليسار.

5 - فرق تمويل

في وقت سابق من هذه السنة كانت ميزانية حملة بايدن فقيرة، وكانت حملة ترامب على النقيض، فقد استطاعت جمع ما يقرب من مليار دولار.

لكن حملة بايدن تمكنت من جمع الكثير بدءاً من أبريل، وانتهت في وضع مالي أفضل من حملة ترامب، جزئياً بسبب إسراف الأخيرة. في بداية أكتوبر كانت حملة بايدن تملك أكثر من حملة ترامب بما يقرب من 144 مليون دولار، وتفوقت على الجمهوريين في حملاتها الدعائية في كل ولاية مهمة للمعركة تقريباً.

وحين أدى كورونا إلى تقييد الحملات الشخصية والاستعاضة عنها بالحملات الإعلامية تمكن بايدن بفضل تفوقه المالي من الاستمرار في إيصال رسالته حتى النهاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات