النساء لم يصوّتن لبايدن كما توقعت الاستطلاعات

مُنيت استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة بضربة جديدة وضعت دقتها على المحك، بعد أن فشلت في توقع نسبة تأييد النساء للمرشحين المتنافسين في الانتخابات الرئاسية. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» في تقرير لها، أن استطلاعات الرأي في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية تظهر أن جو بايدن سيفوز بغالبية أصوات النساء، مقابل حصة أقل كثيراً لمنافسه، الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب.

وقبل أسابيع، أظهر استطلاع أجرته شركة متخصصة في الأبحاث لمصلحة صحيفة «واشنطن بوست» وشبكة «إي بي سي» التلفزيونية أن بايدن يتقدم على ترامب بنسبة 23 في المئة بين النساء الراغبات في الانتخاب. لكن استبيان آراء الناخبات بعد الإدلاء بأصواتهن، الذي نفذه مركز إديسون البحثي، أظهر أن الفجوة في تأييد الرجلين بين النساء أقل قليلاً من تلك التي كانت في 2016، أي أقل من 13 مئة لصالح بايدن. وساد اعتقاد أن النساء يدعمن بايدن في الانتخابات بسبب موقف الحركات النسوية من ترامب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات