صورة قاتمة لسياسات المناخ الأمريكية

من شأن فشل مسعى الديمقراطيين في السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي أن يقلل من فرص صدور تشريع حاسم لمحاربة تغير المناخ حتى إذا فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة.

وتبدو المنافسة حامية بين بايدن والرئيس الحالي دونالد ترامب، ومن الصعب حسم الأمر، لكن النتائج الصادرة تشير إلى استمرار هيمنة الجمهوريين على مجلس الشيوخ. وقال سكوت إيروين خبير الاقتصاد الزراعي بجامعة إلينوي: «لا أرى أي سبيل لإقرار تشريع شامل بشأن المناخ في مجلس الشيوخ. سيظل غير مطروح على الطاولة لعامين آخرين على الأقل حتى إذا فاز بايدن». وقال إد هيرس أستاذ الاقتصاد بجامعة هيوستون: «لن يحظى أحد بتفويض مطلق».

وتعهد بايدن في حالة فوزه بتوجيه الاقتصاد الأمريكي نحو عدم التسبب في أي انبعاثات بحلول عام 2050 لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، وهو وعد يتطلب سن تشريع حاسم لتنفيذه.

ومن ناحية أخرى، هوّن ترامب من مخاطر تغير المناخ وسحب مجموعة تشريعات لمكافحته ولحماية البيئة لصالح دعم أنشطة التنقيب والتعدين وهو موقف يدعمه فيه الكثير من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين. وأعلن ترامب كذلك انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس المناخي، في قرار دخل حيز التنفيذ رسمياً أمس الأربعاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات