الطريق إلى غاز المتوسط يبدأ من ليبيا

يعتبر غاز شرق المتوسط من الدوافع الرئيسة لأطماع تركيا في ليبيا، ففي 25 نوفمبر الماضي وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج مذكرة تعاون في المجال الأمني والعسكري، مقترنة بمذكرة تفاهم حول المنطقة البحرية الخالصة، وذلك ما يهم أنقرة بالأساس.

وفي أكتوبر الماضي نشر مركز «أوراسيا» للدراسات الاستراتيجية كتاباً بعنوان «ليبيا جارتنا في البحر» من تأليف رئيس أركان القوات البحرية التركية جهاد يايجي المعروف بأعماله ودراساته التي تشكل مصادر للسياسات التي يمكن لتركيا انتهاجها في مجال مناطق النفوذ البحرية، طرح فيه ما وصفها بـ«المبررات القانونية» لاتفاق تركيا مع ليبيا حول تحديد المناطق الاقتصادية الخالصة، مؤكداً أنّ هذا الاتفاق «سيفسد السيناريو الذي وضعته اليونان وقبرص اليونانية لتقاسم منطقة شرق المتوسط»، حسب زعمه.

بؤرة اهتمام

وجاء في الكتاب، أنّ القيمة الإجمالية لاحتياطي الغاز الطبيعي في شرق المتوسط تبلغ 3 تريليونات دولار، وأنّ هذه الكمية تكفي احتياجات أوروبا من الغاز الطبيعي لمدة 30 عاماً، مؤكداً أنه من المهم والضروري التعجيل بعقد اتفاق تحديد مناطق النفوذ البحرية مع ليبيا في شرق البحر المتوسط، التي تعتبر منطقة ديناميكية تقع في بؤرة اهتمام العالم، لافتاً إلى أنه «ينبغي التعجيل بتوقيع اتفاق المناطق الاقتصادية الخالصة بين تركيا وليبيا، حتى تكون منطقة النفوذ البحري التي ستحدّد بين البلدين بمثابة درع تركي بين اليونان وقبرص اليونانية ومصر، إذ إنّ توقيع اتفاق مناطق النفوذ البحري بين تركيا وليبيا سيحول دون توقيع اليونان اتفاق منطقة اقتصادية خالصة مع قبرص اليونانية ومصر، وتوقيع قبرص اليونانية اتفاقاً مماثلاً مع ليبيا، كما أنّ هذا الاتفاق سيرسم الحدود الغربية للمنطقة الاقتصادية الخالصة التركية في شرق المتوسط».

وفي نوفمبر الماضي كان الجيش الوطني الليبي اقترب من مركز العاصمة طرابلس، وكانت الميليشيات المسلّحة على حافة الانهيار في ظل عزلة دولية وإقليمية كانت تواجهها حكومة السراج، ما جعل الجانب التركي يقايضها، الدعم العسكري مقابل الإمضاء على الاتفاقية البحرية التي أعدت بسرعة ودعي السراج للتوقيع عليها في إسطنبول.

خطوات جديدة

وفي كلمته بمناسبة حلول العام الجديد 2020، قال أردوغان بوضوح: «ها نحن بصدد اتخاذ خطوات جديدة ومختلفة في كل من ليبيا وشرق البحر المتوسط، ونأمل في أن يحقق جنودنا في شرق المتوسط ملاحم بطولية كتلك التي حققها (أمير البحارة العثمانيين) خير الدين بربروس (1478-1546)، وهم بالفعل سيواصلون كتابة تلك الملاحم». وأضاف إنه سيتم تنفيذ جميع بنود الاتفاقية المبرمة بين بلاده وحكومة السراج الفاقدة للدستورية.

ويشير محللون إلى أن تعطش تركيا للطاقة من أهم الأسباب التي تدفع بها إلى التدخل في ليبيا بحثاً عن نصيب من ثروات شرق المتوسط الغازية المكتشفة حديثاً، خصوصاً أنها تستورد نحو 99 في المئة من حاجتها من الغاز و94 في المئة من حاجتها من النفط.

يقول عضو مجلس النواب علي السعيدي لـ «البيان»: إن أردوغان اتجه لتحقيق أطماعه في غاز المتوسط إلى حكومة السراج الضعيفة والمترهلة، والمنهارة أمام تقدم الجيش، ووقع معها مذكرة تفاهم شرّعها البرلمان التركي ولم تعرض على البرلمان الليبي، واتجه أردوغان لدعم حكومة السراج بالمرتزقة والخبراء والعسكريين والسلاح ليحقق أهدافه من خلالها، وكذلك ليتحرك من منطلق الأمر الواقع، رغم أن تلك الحكومة غير مخوّلة قانونياً بالتوقيع على أية اتفاقيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات