الصين تدعو إلى «انتصار أخير» ضد كورونا..ما هي الخطة؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

ما زالت جائحة كوفيد-19 تجوب مدناً صينية وتتسبب في رفع الوفيات في شنغهاي مع تخفيف القيود التي فرضتها بكين قبل أسابيع لاحتواء تفشي الوباء. و دعا الرئيس الصيني شي جين بينج المجتمع الدولي على مكافحة الجائحة سوياً من أجل أن تحقق البشرية «انتصاراً أخيراً».

وقال جين بينج في خطاب أمام منتدى بواو الاقتصادي الآسيوي بجنوب الصين اليوم الخميس: «علينا أن نعمل سوياً للدفاع عن حياة الأشخاص وصحتهم». وأضاف«من أجل أن تحقق البشرية انتصاراً أخيراً على جائحة كورونا، هناك حاجة لبذل مزيد من الجهود. من الضروري أن تدعم الدول بعضها البعض، وتنسق بصورة أفضل إجراءات المواجهة بالإضافة إلى تحسين حوكمة الصحة العامة عالمياً، وذلك من أجل تشكيل تعاون دول قوي ضد الجائحة». وأوضح «علينا أن نبقي اللقاحات كغاية عامة عالمية وضمان توافرها والقدرة المالية للحصول عليها في الدول النامية».

واليوم ذكر التلفزيون الرسمي الصيني أن ثمانية مصابين بكوفيد-19 توفوا في شنغهاي، في حين زادت أعداد الإصابات خارج المناطق الخاضعة للحجر الصحي. وتوفي سبعة بالمرض في اليوم السابق. وسجلت شنغهاي 15861 إصابة محلية جديدة بدون أعراض انخفاضاً من 16407 في اليوم السابق.

وفي الأيام الأخيرة سمح لـ12 مليون شخص ممن منعوا سابقاً من مغادرة منازلهم، بالخروج. واستأنفت بعض المصانع أنشطتها لكنها فرضت على العمال أن يبيتوا في أماكن عملهم.

وتتّجه أكبر مدينة صينية نحو رفع الإغلاق الذي تفرضه مع تزايد النقمة لدى شركاتها وسكانها إزاء التدابير المفروضة والنقص في المواد الغذائية.

وفرضت شنغهاي التي تواجه تفشياً للفيروس هو الأسوأ منذ سنتين في الصين، الحجر الشهر الماضي على غالبية سكانها البالغ عددهم 25 مليون نسمة ملازمة منازلهم، تماشياً مع مقاربة «صفر كوفيد».

طباعة Email