رئيس دولة أفريقية يسعى للفوز بولاية سادسة

يواجه رئيس تشاد إدريس ديبي، أحد أطول قادة أفريقيا جلوساً على كرسي الحكم، معارضة متنامية في سبيل سعيه للفوز بولاية سادسة في الانتخابات المقررة بالبلاد غداً الأحد.

ويدلي الناخبون في تشاد بأصواتهم في انتخابات يتوقع لها على نطاق واسع أن تسفر عن تمديد فترة حكم ديبي (68 عاماً) للبلاد، والتي بدأت قبل أكثر من 30 عاماً.

وشابت الفترة السابقة على الانتخابات أعمال عنف وحملة صارمة شنتها قوات الأمن ضد المتظاهرين، والمرشحين الآخرين الذين ألمحوا إلى أن الانتخابات لن تكون حرة أو نزيهة، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم السبت.

وقالت الحكومة أول من أمس، إنها ألقت القبض على عدد من الأشخاص، بينهم زعماء سياسيون، كانوا يعتزمون شن هجمات تستهدف مقر لجنة الانتخابات ومراكز الاقتراع، وفقاً لما جاء في بيان لوزارة الأمن العام والهجرة.

وقالت إيدا سوير، نائب مدير أفريقيا بمنظمة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية، في تقرير: «فيما نزل الكثير من التشاد بشجاعة إلى الشوارع للدعوة سلمياً إلى التغيير واحترام حقوقهم الأساسية، ردت سلطات التشاد بسحق المعارضة وأمل إجراء انتخابات نزيهة أو جديرة بالثقة». وهو ما نفاه مدير حملة ديبي. وقال ديبي، الذي تولى مقاليد السلطة في عام 1990 بعد قيادة تمرد ضد الرئيس السابق حسين حبري، إنه واثق من فوزه بالانتخابات في جولتها الأولى.

ويدعو المتظاهرون إلى تحسين جودة التعليم، والرعاية الصحية، والكهرباء.

طباعة Email