الإعصار ياسا يدمر قرى بأكملها في فيجي ويقتل شخصين

دمر إعصار "ياسا" القوي قرى بأكملها أثناء اجتياحه أرخبيل فيجي، وفق ما قالت وكالات الإغاثة الجمعة، مع تأكيد حالتي وفاة من بينهما رضيع، فيما يسارع عناصر الإنقاذ لمساعدة السكان الأكثر تضررا.

ووصل "ياسا" المصنف في الفئة الخامسة وهي الأعلى في مستوى الأعاصير، إلى هذه الجزر الواقعة في المحيط الهادئ في وقت متقدم من ليل الخميس وضرب أولا فانوا ليفو، ثاني أكبر جزيرة في فيجي.

وتسبب الإعصار بفيضانات وانهيارات أرضية وانقطاع للتيار الكهربائي قبل الانتقال إلى البحر في وقت مبكر الجمعة فيما تراجعت حدته وأصبح عاصفة من الفئة الثالثة.

وقال رئيس وزراء فيجي فرانك باينيماراما إنه تم تأكيد وفاة شخصين، رجل يبلغ من العمر 45 عاما وطفل رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر.

وأضاف "للأسف، نتوقع ارتفاع عدد الضحايا".

وقامت وكالات الإغاثة بتوفير الإمدادات مسبقا في كل أنحاء البلاد تحسبا لوقوع كوارث كبرى خلال موسم الأعاصير الذي يستمر حتى مايو.

وقال باينيماراما إن هناك حوالي 24 ألف شخص لجأوا إلى نحو 500 مركز إيواء في أنحاء البلاد.

وأصدرت السلطات تحذيرات متكررة بشأن الخطر الذي يشكله الإعصار طوال الأسبوع، وحضت السكان على إيجاد مبانٍ صلبة أو الفرار إلى مناطق مرتفعة إذا كانوا يعيشون على الساحل.

وألقى باينيماراما، وهو ناشط مناخي، باللوم على ظاهرة الاحتباس الحراري في هذه العواصف الشديدة التي كانت نادرة في السابق لكنها أصبحت شائعة نسبيا.

وكتب على تويتر "هذا ليس طبيعيا. هذه حالة طوارئ مناخية".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات