«كورونا» يصيب ماكرون ووزير داخلية أمريكا

رفع فيروس «كورونا» منسوب جرأته، وضرب هذه المرة سيّد الإليزيه ووزير داخلية الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت يستعد عدد من الزعماء والمسؤولين في العالم، لتلقي اللقاح.وأثبت فحص أُجري للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إصابته بالفيروس، أمس. وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان، إنه بعد التشخيص «أُجريت بعد ظهور أولى العوارض»، سيخضع رئيس الجمهورية «للعزل 7 أيام»، لكنه «سيواصل عمله وأنشطته عن بعد». وأكد الإليزيه، إلغاء ماكرون زيارته إلى لبنان، التي كانت مقررة الثلاثاء والأربعاء.

ووضع رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستيكس، ورئيس الجمعية الوطنية، ريشار فيران نفسيهما «في العزل»، باعتبارهما «مخالطين» لماكرون، وأوضحت الرئاسة، أن السيّدة الأولى بريجيت جاءت نتيجة فحصها سلبية الثلاثاء.

وبعيد هذا الإعلان، أعلنت إسبانيا والبرتغال، أن رئيسي حكومتيهما، وضعا نفسيهما في الحجر.

والخطوة نفسها، قام بها رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، الذي التقى الاثنين ماكرون.

وفي واشنطن، أصيب وزير الداخلية ديفيد برنهارت بـ «كورونا»، وذلك قبل لقاء كان مقرراً مع الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب.

بوتين واللقاح

وفي موسكو، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، إنه سيحصل على اللقاح الذي طورته بلاده ضد «كورونا» «في أقرب وقت ممكن». وأوضح أن عمره خارج النطاق المشمول حالياً بتوصية الحصول على اللقاح، معرباً عن ثقته في لقاح «سبوتنيك V» الروسي.

في الأثناء، قال البيت الأبيض، إن مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، سيتلقى لقاحاً للوقاية من «كورونا» اليوم، في حين يتلقى جو بايدن، اللقاح في وقت قريب، قد يكون الأسبوع المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات