قلق ألماني فرنسي بريطاني من برنامج طهران النووي

أعربت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا عن قلقها حيال القانون الذي أقره البرلمان الإيراني لتوسيع نطاق البرنامج النووي.

وقالت الدول الثلاث في بيان صادر أمس، إن الإجراءات المتضمنة في هذا القانون لا تتوافق مع الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية. وجاء في البيان: «إذا كانت إيران جادة في الحفاظ على مساحة للدبلوماسية، فعليها ألا تنفذ هذه الإجراءات».

وذكرت الدول الثلاث في بيانها المشترك أن القانون الذي أقره البرلمان الإيراني يعرض جهود الحفاظ على الاتفاق النووي للخطر «ويخاطر بالفرصة المهمة الخاصة بالعودة مع الحكومة الأمريكية المقبلة إلى الدبلوماسية».

وأضاف البيان أن «أشد ما يثير القلق» هو إعلان إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتزامها تركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي لتسريع تخصيب اليورانيوم في جزء تحت الأرض من منشأة نطنز.

وقالت الدول الثلاث إن هذه الخطة تنتهك اتفاقية العام 2015 المبرمة بين طهران والدول الغربية التي تحظر عليها استخدام أجهزة طرد مركزي متطورة كهذه. وذكر البيان المشترك للدول الثلاث «يتعين على إيران عدم تنفيذ هذه الخطوات إذا كانت جادة بشأن الحفاظ على مساحة للدبلوماسية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات