%2.8 ارتفاع المبيعات العسكرية الأمريكية

أعلنت الولايات المتحدة، أمس، ارتفاع مبيعات المعدات العسكرية الأمريكية إلى الحكومات الأجنبية، بـ 2.8 في المئة، إلى 175 مليار دولار، في السنة المالية الأخيرة، مع تخفيف القيود، في ظل ولاية الرئيس دونالد ترامب، ما أدى إلى زيادة المشتريات خلال فترة توليه منصبه.

وكشفت الخارجية الأمريكية، عن أرقام المبيعات العسكرية للسنة المالية 2020، التي انتهت في 30 سبتمبر الماضي، حيث بلغ إجمالي مبيعات المعدات العسكرية الأمريكية في السنة المالية السابقة 170 مليار دولار.

وارتفعت مبيعات الطائرات المقاتلة والصواريخ الموجهة، في العام الماضي، مع سعي حلفاء الولايات المتحدة للوصول إلى أحدث التقنيات من شركات، بينها «لوكهيد مارتن» و«ريثيون تكنولوجيز».

شملت الصفقات الرئيسة في السنة المالية 2020، شراء اليابان 63 طائرة مقاتلة من طراز «إف 35» من شركة «لوكهيد مارتن»، مقابل 23 مليار دولار.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن المبيعات العسكرية المباشرة للشركات الأمريكية، قفزت بـ 8.4 في المئة، إلى 124.3 مليار دولار، في السنة المالية 2020، من 114.7 مليار دولار في السنة المالية 2019، بينما انخفضت المبيعات التي تم ترتيبها من خلال الحكومة الأمريكية بـ 8.3 في المئة، إلى 50.78 مليار دولار، من 55.39 مليار دولار في العام السابق.

في المتوسط​​، بلغت المبيعات العسكرية الأجنبية في عهد ترامب، 57.5 مليار دولار سنوياً، مقابل 53.9 مليار دولار في المتوسط ​​سنوياً، لمدة ثماني سنوات، في عهد سلفه باراك أوباما، وفقاً لبيل هارتونج مدير برنامج الأسلحة والأمن في مركز أبحاث السياسة الدولية، والذي قال إن المبيعات زادت في المتوسط ​​بنحو 6 في المئة سنوياً، في عهد ترامب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات