عقوبات أمريكية جديدة ضد إيران

فرضت الولايات المتحدة، أمس، عقوبات جديدة تستهدف شخصاً ومجموعة تعمل في مجال صنع الأسلحة الكيماوية، على صلة بإيران.

وجاء على موقع وزارة الخزانة الأمريكية أن العقوبات استهدفت مجموعة شهيد ميسامي المرتبطة بالمنظمة الإيرانية للابتكار والبحث الدفاعي، وكذلك على شخص يدعى مهران بابري، وهو مدير المجموعة.

ووفقاً لوزارة الخزانة، فإن مجموعة «ميسامي»، تشارك في أبحاث الأسلحة الكيماوية الإيرانية، وهي تابعة للمنظمة الإيرانية للابتكار والبحث الدفاعي.

واعتبر وزير الخزانة الأمريكي، ستف مينوشين، أن «تطوير إيران لأسلحة الدمار الشامل هو تهديد لأمن جيرانها والعالم.. وستواصل الولايات المتحدة مواجهة أي جهود يبذلها النظام الإيراني لتطوير أسلحة كيماوية، قد يستخدمها النظام أو الجماعات التي تعمل بالوكالة عنه لدفع أجندتهم الخبيثة».

وأدانت الخارجية الأمريكية أي تورط للنظام الإيراني في برامج الأسلحة الكيماوية، مؤكدة أنه ستفرض عقوبات على المتورطين في أي نشاط من هذا القبيل. وقالت الخارجية في بيان: «كجزء من هذه المنظمة، شاركت مجموعة ميسامي في أنشطة تثير القلق بشأن التزامات إيران بموجب اتفاقية الأسلحة الكيماوية، بما في ذلك مشاريع هذه المنظمة التي كانت مسؤولة عنها، والتي تشمل اختبار وإنتاج عوامل كيماوية».

وبالإضافة إلى تجميد أي أصول أمريكية تحتفظ بها مجموعة ميسامي ومهران بابري، سيتم منع كليهما من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي وإدراجهما على الإنترنت كجهات تعمل على نشر أسلحة الدمار الشامل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات