الاتفاق على ممر إنساني في تيغراي

توصلت الأمم المتحدة وإثيوبيا إلى اتفاق اليوم الأربعاء للسماح بدخول مساعدات مطلوبة بشدة إلى إقليم تيغراي الشمالي، حيث أدى نزاع استمر شهراً إلى مقتل وإصابة وتشريد الآلاف.

ومنحت الحكومة الإثيوبية الأمم المتحدة ممراً إنسانياً «بدون قيود» في تيغراي.

ويتيح الاتفاق الذي أعلنه مسؤولون من الأمم المتحدة لموظفي الإغاثة دخول المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في إقليم تيغراي، حيث قاتلت القوات الاتحادية ما يسمى بـ«الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» وسيطرت على عاصمة الإقليم.

ومع اضطرار آلاف من موظفي الإغاثة للرحيل طلبت منظمات الإغاثة السماح لها بدخول الإقليم بشكل عاجل وآمن.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان: «وقعت الأمم المتحدة والحكومة الاتحادية في إثيوبيا اتفاقاً لضمان حصول موظفي الإغاثة على حرية دخول آمنة ومستمرة ودون عوائق... إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الاتحادية في تيغراي».

وتعطلت الهواتف والإنترنت بدرجة كبيرة في الإقليم بعد أن بدأت الحرب، لكن شركة «إثيو تليكوم» قالت إنها استعادت الخدمات في ست بلدات في تيغراي اليوم.

وقالت الشركة الحكومية، إنها تستخدم مصادر بديلة للطاقة، وتقوم بإصلاح الأضرار التي لحقت بالشبكات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات