لقاح أكسفورد- أسترازينيكا أكثر أماناً لدى الأكبر سناً

أظهرت نتائج التجربة على لقاح «كورونا»، الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية، وشركة أسترازينيكا، أنه يحدث بأمان استجابة مناعية قوية لدى الأصحاء الأكبر عمراً، مع نشر نتائج المرحلة الثانية من التجربة، أمس.

أحدث اللقاح التجريبي آثاراً جانبية أقل، لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 56 عاماً وأكثر، مقارنة مع الشباب - وهي نتيجة مهمة بالنظر إلى أن «كورونا»، يسبّب بشكل غير متناسب، أعراضاً شديدة بين كبار السن. وقال المصنعون إن اللقاح يخضع لتجارب المرحلة الثالثة الأوسع والأكثر شمولاً لتأكيد النتائج.

وقال أندريه بولارد الأستاذ في أكسفورد، والمؤلف الرئيس لنتائج الدراسة التي نشرتها دورية ذي لانسيت العلمية إن نتائج التجارب، ستعرف بحلول عيد الميلاد».

شملت المرحلة الثانية من التجربة، 560 مشاركاً، 240 منهم تزيد أعمارهم على 70 عاماً. وقسم المشاركون إلى مجموعات، تلقت إما جرعة واحدة أو جرعتين من اللقاح، أو دواء وهمياً. وتم تقييم استجاباتهم المناعية في يوم التطعيم، ثم مرات عدة خلال الأسابيع التي تلت. وقال الباحثون إن الاستجابة كانت «متشابهة» لدى جميع الفئات العمرية.

وقال مايكل هيد، الباحث بجامعة ساوثمبتون، الذي لم يشارك في التجربة: «يُظهر البحث أن الاستجابة المناعية قد نشأت في جميع الفئات العمرية، بما في ذلك مجموعة المشاركين الذين تزيد أعمارهم على 70 عاماً». في الأثناء، أعلن ناطق باسم الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، أمس، اعتمد الدفع المسبق لضمان الحصول على الملايين من جرعات لقاح «كورونا». 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات