الصحة العالمية ترحب بنتائج لقاحات كورونا وتؤكد على عدم التراخي

 رحب مدير منظمة الصحة العالمية اليوم "الاثنين" بالأنباء المشجعة على صعيد التوصل إلى لقاحات مضادة لوباء كوفيد-19، لكنه أكد وجوب "عدم التراخي".

وقال تيدروس ادهانوم غبريسوس في مؤتمر صحافي "إنه فيروس خطير يمكنه مهاجمة كل وظائف الجسم. إن الدول التي تدع الفيروس يتفشى بحرية تلعب بالنار".

واضاف "ما زلنا نتلقى معلومات مشجعة عن لقاحات ونبقى متفائلين بحذر بازاء امكان بدء وصول ادوات جديدة في الاشهر المقبلة".

وشكل إعلان شركة موديرنا الامريكية "الاثنين" التوصل إلى لقاح مضاد للوباء تناهز نسبة فاعليته 95 %، أملا جديداً في العالم حيث يتواصل تشديد القيود في دول عدة للحد من تفشي الوباء.

وأعرب مدير منظمة الصحة عن "قلقه الشديد لا زيادة عدد الاصابات في بعض البلدان"، مشيرا إلى أن "الطواقم الصحية والانظمة الصحية باتت مستنفدة وخصوصا في اوروبا وامريكا".

ولاحظ أن "العاملين الصحيين تعرضوا لمحنة قاسية طوال أشهر. إنهم منهكون. علينا ان نبذل ما في وسعنا لحمايتهم وخصوصا خلال هذه المرحلة التي يتفشى فيها الفيروس في شكل كبير وتضيق اسرة المستشفيات بالمرضى".

وأكد مدير منظمة الصحة أن "الدول التي استثمرت في رصد الاصابات والعلاجات والعزل والفحوص المناسبة مع نتائج سريعة والبحث عن المخالطين وفرض الحجر الصحي تواجه اضطرابات أقل بكثير".

وقال "لا عذر لعدم التحرك. رسالتي واضحة جداً: تحركوا بسرعة، تحركوا الآن، تحركوا في شكل حاسم"، منددا بأي "تراخ".

وكرر أن "السبيل الاسرع لفتح الاقتصادات يكمن في التغلب على الفيروس".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات