الجيش الفرنسي يعلن مقتل نحو 30 إرهابيا في مالي

قتل عناصر من قوة بارخان الفرنسية نحو 30 إرهابيا بالقرب من نياكي على بعد 180 كلم من موبتي في وسط مالي، حسب ما أعلن الجيش الفرنسي.

وخاض عناصر من الكوماندوس كانوا على متن طائرات هليكوبتر ومدعومين بمقاتلات "ساعات عدة من القتال على الأرض" في عملية أدت إلى "تحييد عشرات" الإرهابيين، بحسب ما أعلنت رئاسة أركان الجيش الفرنسي على تويتر.

وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل فريدريك باربري لوكالة فرانس برس إن "حوالى 30 عضوا في جماعة إرهابية مسلحة" تنتمي إلى جماعة النصرة قُتلوا.

وأضاف أن مقاتلات ميراج ومروحيات تايغر قتالية دعمت قوات الكومندوس الجبلية في العملية.

وقال الجيش إنه تم تدمير أو الاستيلاء على حوالى 20 دراجة نارية بالإضافة إلى أسلحة.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الجيش الفرنسي أن قوة "بارخان" قتلت "با أغ موسى" القائد العسكري لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين.

وأشادت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي في بيان بالعملية التي تطلبت "وسائل استخباراتية كبيرة وقوة اعتراض مكونة من مروحيات وقوات برية" شنت هجوما على با أغ موسى الذي وصفته بأنه "القائد العسكري" لـ"جماعة النصرة" و"أحد الكوادر التاريخيين للتيار الإرهابي في (منطقة) الساحل".

وأوضح البيان أن با أغ موسى "يعتبر مسؤولا عن هجمات عدة ضد القوات المالية والدولية وكان يعد من القادة العسكريين الإرهابيين الرئيسيين في مالي مكلف خصوصا تأهيل مجندين جدد".
وكان الجيش الفرنسي قتل في يونيو في عملية في مالي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب عبد المالك دروكدال. وشكل ذلك انتصارا كبيرا إذ إن هذا الجزائري كان في قلب حركة الإرهاب في الساحل لأكثر من عشرين عاما. لكنه بقي بعيدا عن الميدان ولم يغير مقتله المعطيات الأمنية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات