الداخلية النمساوية: سقوط العديد من القتلى في هجوم فيينا

قال وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر في مؤتمر صحفي إن عددا من الناس لقوا مصرعهم في هجوم بوسط فيينا يوم الاثنين، وإن مسلحا واحدا على الأقل ما زال طليقا.

وارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم المسلّح  إلى قتيلين بعد وفاة امرأة متأثرة بجروحها، بحسب ما نقل التلفزيون النمساوي العمومي "أو آر أف" عن رئيس بلدية العاصمة.

وقال رئيس البلدية مايكل لودفيغ عبر التلفزيون إنّه "بعد هذه الجريمة المروّعة (...) توفيت امرأة متأثرة بجروحها"، لتصبح بذلك ثاني ضحية للهجوم الذي حصد في وقت سابق حياة أحد المارّة وأوقع 15 جريحاً، سبعة منهم بحالة حرجة، في حين أردت الشرطة أحد منفّذيه قتيلاً وما زالت تطارد مهاجماً آخر واحداً على الأقلّ.

وتعليقاً على شائعات مفادها أنّ المهاجم الذي أردته الشرطة قتيلاً كان يرتدي سترة ناسفة، قال لودفيغ إنّه "على ما يبدو فقد كانت سترة (ناسفة) مزيّفة"، مشيراً إلى أنّ المحققين بصدد تحليل ما تحتويه هذه السترة.

وأضاف أنّ المهاجم كان مزوّداً ببندقية وبسلاح ناري آخر وبساطور.

وقال "لقد استعدّ جيّداً لهذا الهجوم".

ولفت رئيس البلدية إلى أنّ الهجوم خلّف أيضاً 15 جريحاً ما زالوا يتلقّون العلاج في المستشفى، بينهم سبعة في حالة حرجة.

من جانبه، قال المستشار النمساوي سيباستيان كورتس إن إطلاق النار الذي شهدته فيينا "هجوم إرهابي بغيض"، مضيفا أن الجيش سيتكفل بحماية المواقع المختلفة بالعاصمة حتى يتسنى للشرطة التركيز على عمليات مكافحة الإرهاب.

وكتب كورتس على تويتر "نمر الآن بساعات صعبة في جمهوريتنا. أود أن أشكر كل قوات الطوارئ التي تخاطر بحياتها من أجل سلامتنا وبخاصة اليوم، وستتخذ شرطتنا إجراء حاسما مع مرتكبي هذا الهجوم الإرهابي البغيض".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات