الهند وإسرائيل تبتكران اختباراً جديداً يكشف كورونا في 30 ثانية

أعلن السفير الإسرائيلي لدى الهند، رون مالكا، عن سعي بلاده بالتعاون مع الهند إلى إطلاق اختبار جديد يكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خلال 30 ثانية فقط، موضحاً أنه من المتوقع أن يكون الاختبار جاهزاً في غضون أيام بعد تجاوز جميع المراحل.

وقال مالكا، حسبما نشرت وكالة "معا" الإخبارية" في موقعها: "ستكون بشرى سارة للعالم بأسره، وستكون الهند المقر الرئيس لتصنيع معدات الاختبار".

وتقوم التقنية بإجراء فحص الفيروس التاجي والكشف عن الشخص المصاب في 30 ثانية فقط، حيث حققت التجارب المكثفة في إسرائيل نتائج دقيقة بنسبة 85%، بحسب شركة "نانوسنت" المطورة للفحص.

وأرسلت إسرائيل وفداً رفيع المستوى من مديرية البحوث الدفاعية والتنمية إلى الهند في يوليو الماضي، لتطوير اختبارات فيروس كورونا الجديدة والسريعة بالتعاون مع نظرائهم الهنود.

وركزت المجموعة على 4 تقنيات: الموجات الصوتية، وأجهزة تحليل التنفس المعتمدة على موجات التيراهيرتز، وتحديد متساوي الحرارة وفحص أحماض البولي أمينو.

وأوضح مالكا أنه لا ينبغي أن يستغرق الأمر أكثر من أسبوعين إلى 3 أسابيع للانتهاء من هذه تقنية، لافتاً إلى أن هذا مثال بارز على مدى التعاون المثمر في العلوم والتكنولوجيا بين إسرائيل والهند.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة المصنعة، أورين غافرييلي، لوكالة فرانس برس، إن فحص التنفس الصناعي ليس مصمماً ليحل محل الفحوص المخبرية، لكنه سيكون أداة فحص جماعية يمكن أن تمنح الناس "الثقة للعودة إلى العمل والتصرّف بشكل عادي".

ويقوم الشخص باستنشاق الأوكسجين ويكتم نفسه ويغلق إحدى فتحتي أنفه قبل الزفير من الفتحة الأخرى في أنبوب موضوع داخل كيس صغير يطلق عليه اسم "مصيدة الهواء".

ويوصل الأنبوب لاحقاً بجهاز "قراءة الرائحة" (سنت ريدر)، وهو عبارة عن جهاز صغير مستطيل الشكل يدور ببطء أثناء سحب الهواء من الكيس، وبعد ثوان تظهر النتيجة على شاشة الهاتف المحمول الموصول بجهاز الاختبار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات