مؤشرات إقبال قياسي في التصويت على الانتخابات الأمريكية

تظهر بيانات التصويت المبكر تهافت الأمريكيين على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل بوتيرة لم يسبق لها مثيل، مما يشير إلى إمكانية تسجيل إقبال قياسي في المنافسة بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

وقبل حلول موعد الانتخابات بأربعة أسابيع كان أكثر من 3.8 ملايين أمريكي قد أدلوا بالفعل بأصواتهم، وهو ما يتجاوز بكثير عدد من أدلوا بأصواتهم في مثل هذا الوقت قبل انتخابات عام 2016 والذي بلغ 75 ألفاً وفقاً لمشروع الانتخابات الأمريكية الذي يعمل على تجميع بيانات التصويت المبكر.

وقال مايكل مكدونالد الذي يدير المشروع إن مما ساهم في هذه الزيادة التوسع في التصويت عن طريق البريد الذي يعتبر وسيلة آمنة للإدلاء بالأصوات في ظل تفشي جائحة فيروس «كورونا»، ويشير إلى الحرص على حسم المواقف بشأن مستقبل ترامب السياسي. وأضاف «لم نشهد من قبل هذا الكم يدلي بصوته قبل الانتخابات». وتابع «يدلي الناس بأصواتهم حين يحسمون أمرهم، ونحن نعلم أن الكثيرين حسموا أمرهم منذ فترة طويلة».

ودفعت الزيادة الكبيرة مكدونالد لتوقع تحقيق إقبال قياسي يصل إلى نحو 150 مليوناً أي ما يمثل 65 في المئة من المؤهلين للإدلاء بأصواتهم، وهي أعلى نسبة منذ 1908.

ويتقدم بايدن على ترامب في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد لكن الاستطلاعات في الولايات التي تشهد تنافساً شديداً تشير إلى تقارب أكبر بين نتائجهما. وقال مكدونالد إن الأعداد الواردة حتى الآن جاءت من 31 ولاية وستزداد سريعاً مع بدء انتخابات مبكرة بالحضور الفعلي في مزيد من الولايات في الأسابيع المقبلة. وتسمح كل الولايات باستثناء نحو ست بقدر ما من التصويت المبكر بالحضور الشخصي.

وحشد ترامب مراراً الرأي العام ضد التصويت عن طريق البريد موجهاً اتهامات بأن هذه الطريقة تفتح الباب أمام التلاعب. ويقول خبراء إن التلاعب نادر الحدوث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات