ترامب: أشعر بتحسّن وسأعود

أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس، أنه لم يكن بحالة جيدة عندما نُقل إلى المستشفى، وأنه في وضع أفضل حالياً، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، واصفاً الطرق المتبعة لعلاج هذا المرض بـ«المعجزة من الله».

وقال ترامب في مقطع مصور عبر صفحته على موقع تويتر، من داخل مستشفى وولتر ريد: «جئت إلى هنا (المستشفى) ولم تكن حالتي الصحية جيدة، أشعر بتحسن الآن، وأعمل بجدّ للعودة ».

وتابع قائلاً: «الكثير من الأمور حدثت، إذا نظرت إلى العلاجات التي أتلقاها، بعضها وأخرى قادمة، في الحقيقة هي معجزات من الله، الناس ينتقدونني عندما أقول هذا، لكن لدينا بعض الأمور الجارية التي تبدو وكأنها معجزات من الله».

وأضاف ترامب قائلاً: «أود إخباركم أنني بوضع جيد نسبياً »، وعبر عن امتنانه للتعاطف والتضامن الذي تلقاه من الأمريكيين ومن قادة العالم.

وأكد الرئيس الأمريكي أنه «لم يمتلك خياراً آخر» بشأن الإصابة بالفيروس، إذ أشار إلى أن السبيل الوحيد لتجنب ذلك كان عبر عزل نفسه في مكتبه وعدم مخالطة الآخرين أو عقد اجتماعات، لافتاً إلى أن ذلك غير ممكن لرئيس دولة. وكشف ترامب عن وضع زوجته، ميلانيا، الصحي، إذ أكد أن حالتها جيدة وجسدها يتعامل مع المرض بشكل أفضل منه كونها تصغره سناً، حسب قوله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات