أرمينيا مستعدة للانخراط من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار

ضغط أوروبي لإيقاف القتال في قره باغ

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس أن قادة الاتحاد الأوروبي ناقشوا تجدد القتال في منطقة ناغورني قره باغ والسعي للتوصل لوقف إطلاق نار في أقرب وقت ممكن.

وأضافت خلال اجتماع لقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل «من المهم التوصل لوقف إطلاق نار بأسرع ما يمكن». وتابعت «هذا هو السبيل الوحيد لحل هذه المشكلة المعقدة سلمياً».

يأتي هذا في وقت أعلنت وزارة الخارجية في أرمينيا، استعدادها للعمل مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لإعادة إقرار وقف إطلاق النار في الإقليم الذي يشهد معارك منذ الأحد الماضي. وأفادت وزارة الدفاع في ناغورني قره باغ بمقتل 54 جندياً، أمس، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 158.

وقصفت القوات الأذرية ستيباناكرت، المدينة الرئيسة في منطقة ناغورني قره باغ، ما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص بجروح، وفق ما أفاد مسؤول أرميني في ظل تواصل القتال لليوم السادس على التوالي.

وانخرط البلدان الجاران في القوقاز في نزاع منذ عقود للسيطرة على المنطقة واندلعت مواجهات جديدة الأحد الماضي اعتبرت الأعنف منذ عقود.

أضرار وجرحى

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع في يريفان أرتسرون هوفهانيسيان على فيسبوك «هناك العديد من الجرحى بين سكان المدينة، تضررت البنية التحتية المدنية، دون أن يقدم تفاصيل إضافية. من جهتها، نقلت وكالة «فرانس برس» سماع دوي انفجارات عدة في المدينة وأصوات صفارات الإنذار فيها. وذكرت الحكومة الانفصالية في ستيباناكرت أن القوات الأذرية دمّرت الجسر الرابط بين أرمينيا وقره باغ.

واتهم كل طرف الآخر ببدء الأعمال العدائية ورفضا احتمال عقد أي محادثات سلام. وأفادت وزارة الخارجية الأرمينية أن يريفان مستعدة للانخراط مع فرنسا وروسيا والولايات المتحدة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار. وتأكّد مقتل نحو 200 شخص منذ الأحد الماضي، بينهم أكثر من 30 مدنياً فيما قتل 28 مسلحاً موالين لأنقرة على الأقل.وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات