تفشي كورونا في عشرات المدارس البريطانية بعد أسبوع من بدء الدراسة

أبلغت عشرات من المدارس في جميع أنحاء إنجلترا ومقاطعة ويلز عن تفشي فيروس كورونا، مما دفع البعض إلى الإغلاق، بينما اضطر البعض الآخر من الموظفين والتلاميذ إلى عزل أنفسهم في المنازل، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.

وبعد أسبوع من بدء عودة الأطفال إلى الدراسة للمرة الأولى منذ إغلاق كورونا الذي بدأ في مارس، كان عدد من المدارس في أنحاء المملكة المتحدة يواجه مكافحة تفشي المرض.

وفي ليفربول، يخضع حوالي 200 تلميذ و21 موظفًا للعزل الذاتي بعد ظهور حالات إيجابية في خمس مدارس في المدينة. وفي مقاطعة سوفولك، ثبتت إصابة خمسة معلمين بفيروس كورونا، مما أدى إلى إغلاق المدرسة، وفي منطقة ميدلاندز، كان اختبار أحد المعلمين إيجابيًا في مدرسة زارها رئيس الوزراء قبل أقل من أسبوعين، وفقا لـ«الغارديان».

وذكر تقرير الصحيفة أن مناطق مثل برادفورد وليدز ولانكشاير ومانشستر ونوتنغهام وليستر، بها مجموعة من التلاميذ والموظفين الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس وطلبت منهم المدارس العزل الذاتي المنزلي، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".

وثبتت إصابة خمسة من أعضاء هيئة التدريس في أكاديمية «صمويل وارد» في هافيرهيل بسوفولك، مع إغلاق المدرسة أول أمس (الاثنين) بعد نصيحة من الصحة العامة في إنجلترا، فيما ينتظر اثنان آخران من الموظفين نتائج الفحص. وقالت المدرسة إن الإغلاق كان «إجراء احترازي» وتأمل في إعادة فتحها بعد تعقيم عميق للمدرسة.

وقال ستيوارت كيبل، مدير الصحة العامة في مجلس مقاطعة سوفولك: «من المفهوم أن هذه الأخبار قد تقلق الآباء في جميع أنحاء سوفولك، ولكن من المهم أن نتذكر أن خطر إصابة الأطفال بكوفيد19 لا يزال ضئيلًا للغاية. وتشير الدلائل إلى أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بكوفيد19 في المنزل».

وذكرت المدرسة إنه تم الاتصال بأي شخص كان على اتصال وثيق بالموظفين المصابين وطُلب منهم عزل نفسه لمدة 14 يومًا. وسيستمر مزيد من تتبع الاتصال وقد يُطلب من التلاميذ والموظفين الآخرين عزل أنفسهم.

وفي ليفربول، طُلب من عدد من التلاميذ و21 مدرسًا في كلية ليفربول ومدرسة سودلي الإعدادية ومدرسة ويست ديربي ومدرسة هانتس كروس الابتدائية ومدرسة أور ليدي إماكوليت الابتدائية عزل أنفسهم بعد الاختبارات الإيجابية.

وفي مدرسة كاسل روك في كولفيل، ليسيسترشاير - التي زارها بوريس جونسون في 26 أغسطس - أثبت أحد أعضاء فريق العمل أنه إيجابي. وفي رسالة كتبها مدير المدرسة مايكل جامبل أخبر أولياء الأمور أن المدرسة «طلبت مشورة فورية» من هيئة الصحة العامة بإنجلترا وأنها «تواصل متابعة التوجيه الحكومي عن كثب».

وفي كارديف، طُلب من 30 تلميذًا في الصف السابع في مدرسة «يسغول دو إيدرن» عزل أنفسهم لمدة 14 يومًا بعد أن ثبتت إصابة الطالب. وقال إيوان بريتشارد، مدير المدرسة: «نظرًا للإجراءات المتبعة لدينا، وتقييد الاتصال بين الفصول المختلفة وتسجيل خطط الجلوس لجميع الدروس، فقد تمكنا من الحد من عدد التلاميذ الذين يحتاجون إلى عزل ذاتي وليس هناك الحاجة إلى الآباء أو التلاميذ الذين لم يتم الاتصال بهم لعزل أنفسهم أو القلق بشكل لا داعي له».

ويوم الجمعة، طُلب من 100 تلميذ أيضًا عزل أنفسهم لمدة 14 يومًا في أكاديمية «جي سي بي» في روسستر بستافوردشاير، بعد أن ثبتت إصابة تلميذ بفيروس كورونا.

كما تم تأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ست مدارس في المنطقة المحيطة بميدلسبره، على الرغم من أنها لن تغلق أبوابها.

وأول أمس (الاثنين)، طُلب من المخالطين المقربين لطالب في الصف الثامن في أكاديمية «إيان رامزي تشيرش أوف إنجلترا» الذين أصيبوا بالفيروس عزل أنفسهم، في حين أبلغت مدرستان ابتدائيتان - وهما مارتون مانور وأكاديمية هيملينغتون هول - الآباء بالحالات داخل المدارس.

وذكر الاتحاد الوطني البريطاني للتعليم أنه على الرغم من أن الاضطراب الناجم عن اضطرار التلاميذ والموظفين لعزل أنفسهم، فإن ذلك كان «حتميًا»، معتبرا أن هناك حاجة إلى مزيد من التخطيط للمدارس للتعامل مع تفشي المرض.

كلمات دالة:
  • ليفربول،
  • ويلز ،
  • إنجلترا ،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات