هل يسبّب «كورونا» عجزاً بتوريد الأدوية؟

يرى خبراء ألمان مخاطر في حدوث عجز في توريد بعض الأدوية واللقاحات، بسبب أزمة جائحة «كورونا». وتحدث الاتحاد الألماني لصناعة الأدوية والاتحاد الألماني للصيادلة عن أن إنتاجهم معتمد على العولمة ومتخصص للغاية.

عواقب وخيمة

وأوضح المدير التنفيذي لقطاع الأدوية في الاتحاد الألماني للصيادلة، مارتن شولتس، أمس، إنه عندما تكون هناك جهة إنتاج واحدة لمادة فعالة مهمة، وتتأثر هذه الجهة بالإغلاق، فقد يكون لذلك عواقب وخيمة أيضاً بالنسبة للإمداد في ألمانيا. وقال رئيس الأطباء، كلاوس راينهارت، مؤخراً في تصريحات لصحيفة «تاجس شبيجل» الألمانية: إنه في بداية الجائحة كانت هناك مخاوف من ندرة مواد رئيسية مثل بروبوفول للتنفس الاصطناعي أو الأدرنالين، الضروري في العناية المركزة، مضيفاً أنه كان هناك أيضاً عجز مؤقت في بعض اللقاحات، وهو أمر مثير للقلق.

مئات الإخطارات

وبحسب بيانات المعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية، يوجد حالياً 317 إخطاراً بعجز في التوريد (وفقاً للوضع حتى 30 أغسطس الماضي)، ويتعلق ذلك بـ138 مادة فعالة، من بينها 87 مادة ذات صلة بالإمدادات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات