الوفاة بكورونا نادرة بين الاطفال

أظهر بحث بريطاني نُشر أن الأطفال وصغار السن أقل عرضة لحالات الإصابة الشديدة بمرض «كوفيد - 19» مقارنة بالبالغين، كما أن الوفاة جراء المرض الذي يسببه فيروس كورونا نادرة للغاية بين الأطفال.

ووجدت الدراسة أن الأطفال شكلوا أقل من واحد في المائة من مرضى «كوفيد - 19» الذين عولجوا في 138 مستشفى ببريطانيا، وأن أقل من واحد في المائة من هؤلاء الأطفال - أي ما يعادل ستة أطفال - توفوا، وأن جميعهم كانوا يعانون بالفعل من أمراض خطيرة أو اضطرابات صحية بالفعل.

وقال مالكولم سيمبل، أستاذ طب الأمراض الوبائية وصحة الطفل في جامعة ليفربول البريطانية، والذي شارك في إعداد الدراسة: «يمكننا أن نكون متأكدين تماما من أن فيروس كورونا في حد ذاته لا يسبب ضررا للأطفال على نطاق واسع».

وأضاف في إفادة صحافية: «الرسالة التي ينبغي التأكيد عليها حقا هي أن حالات المرض الشديدة (بين الأطفال المصابين بكوفيد - 19) نادرة الحدوث، والوفاة نادرة للغاية - وأنه يجب أن يشعر (الآباء) بالارتياح، لأن أطفالهم لا يتعرضون لأذى مباشر من خلال العودة إلى المدرسة».

وتظهر البيانات العالمية بشأن انتشار جائحة فيروس كورونا أن الأطفال والشبان يشكلون واحدا إلى اثنين في المائة فقط من حالات الإصابة بمرض «كوفيد - 19» في جميع أنحاء العالم. والغالبية العظمى من الإصابات المبلغ عنها عند الأطفال خفيفة أو من دون أعراض، في حين تم تسجيل عدد قليل من وفيات الأطفال جراء المرض. وقال الباحثون إن الأطفال الستة الذين توفوا كانوا جميعا يعانون من «مرض مزمن».

 وأضافوا أن هذا معدل وفيات «منخفض بشكل مذهل» مقارنة مع نسبة 27 في المائة في جميع الفئات العمرية من عمر يوم واحد وحتى 106 أعوام من مرضى «كوفيد - 19» الذين تم نقلهم إلى المستشفى في الفترة ذاتها.

ورغم أن خطر إصابة الأطفال بمرض كوفيد - 19 «ضئيل» إجمالا، قال الباحثون إن الأطفال السود ومن يعانون من السمنة يتأثرون بدرجة أكبر وهو ما خلصت إليه دراسات سابقة على البالغين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات