فوضى في أمريكا.. اشتباكات مسلحة وقتلى وأعمال شغب

قتل شخصان بإطلاق نار وقع خلال اضطرابات في مدينة كينوشا الأمريكية، مع استمرار الاحتجاجات العنيفة على إطلاق الشرطة النار على مواطن أسود قبل أيام. وأعلن حاكم ولاية ويسكونسن الأمريكية، توني إيفرز، حالة الطوارئ، فيما حثت السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، على الحفاظ على الوئام وقالت: «يجب وقف العنف والنهب».

وتستمر في كينوشا الاحتجاجات والاضطرابات وأعمال الشغب المندلعة عقب إصابة المواطن من أصول أفريقية، جيكوب بليك، البالغ 29 عاماً، برصاص عناصر شرطة في ظهره يوم الأحد، وتم نقله إلى المستشفى وهو في حالة حرجة.

ونقلت قناة «ABC» عن صديقة لبليك أن الحادث وقع خلال محاولته الفصل بين سيدتين بعد نشوب مشاجرة بينهما، مضيفة أنه لم يكن يحمل أي سلاح.

 وذكر مدير هيئة الإطفاء في كينوشا، تشارلز ليبتسيغ، أن المدينة شهدت خلال الليلتين الماضيتين 34 حريقاً نشبت جراء أعمال الشغب.

 ولليلة الثالثة على التوالي استمرت الاحتجاجات في ويسكنسن، غضباً على إطلاق الشرطة النار مرات عدة على الأمريكي الأسود جاكوب بليك (29 عاماً) يوم الأحد الماضي.

واشتبك متظاهرون مع شرطة مكافحة الشغب مع عدم الالتزام بحظر التجول المفروض ليلاً في ويسكنسن. ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين، كما حمل عشرات الأفراد السلاح في محيط يطوقون بعض الشركات والمحال التجارية، وقالوا إنهم يريدون حمايتها من أي اعتداء. وناشدت والدة جاكوب بليك الناس بوقف العنف.

وألقت السيدة الأمريكية الأولى، التي عادة ما تتجنب الأضواء، الكلمة الرئيسية مساء الثلاثاء أمام جمهور صغير، كان من بينهم زوجها، من حديقة الورود في البيت الأبيض.

وحثت ميلانيا الأمريكيين على وقف الافتراضات المعتمدة على العرق والتفكير بصراحة في تاريخ الولايات المتحدة. وقالت: «مثلكم جميعاً، ما زلت أفكر في الاضطرابات في بلدنا».

وأضافت «إنه واقع مؤلم أننا لسنا فخورين بأجزاء من تاريخنا. إنني أشجعكم على التركيز على المستقبل ونحن نتعلم من الماضي». وأضافت: «أحث الناس على التجمع بطريقة حضارية، حتى نستطيع أن نعمل ونرتقي إلى المستويات الأمريكية المثالية». وتابعت: «أطلب من الناس أن يوقفوا العنف والنهب الذي يمارس باسم العدالة، وألا يبنوا افتراضات على لون بشرة الفرد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات