اعتداء عنصري على أمريكي من أصول مصرية في نيويورك

سقط شاب أمريكي من أصول مصرية ضحية للعنصرية والكراهية في الولايات المتحدة، إذ تعرض للاعتداء عليه بعصا بيسبول من جاره في نيويورك، بعد خلاف حول أماكن السيارات. 

ووصف مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) الاعتداء على طارق السيد، الذي يبلغ عمره 18 عاما، بأنه "هجوم معاد للمهاجرين والعرب، ودوافعه عنصرية".

وقال أحمد محمد، المدير القانوني لفرع المجلس في نيويورك، في بيان: "هذا الهجوم الوقح على الشاب ليس له مكان في مدينتنا، لا ينبغي مهاجمة أي شخص أو العيش في خوف بسبب عرقه".

 وأضاف أن المهاجم ظهرت دوافعه بوضوح شديد وعلى شرطة نيويورك أن تفتح تحقيقا في جرائم الكراهية.

وذكر التقرير أن مصدرا بالشرطة أكد لشبكة CNN أن الشاب تعرض لهجوم من قبل جاره، إميليو لوبيز (41 عاما) بسبب خلاف حول ركن السيارة.

وجاء في بيان لـ "كير" أن الرجل ثقب إطار السيارة الخلفي وضربه بمضرب بيسبول عندما نزل من سيارته لفحص الضرر.

وأضاف البيان أن الشاب كسرت ذراعه وأصيب بجروح في الرأس. وبحسب المنظمة، فقد هدد الرجل بقتل الشاب وأصدقائه أثناء انتظارهم للشرطة، مستخدما عبارات وشتائم معادية للعرب، حيث قال: "عد إلى بلدك".

وقالت الشرطة إن لوبيز متهم بالاعتداء من الدرجة الثانية وحيازة سلاح من الدرجة الرابعة والتحرش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات