«كورونا» يواصل التفشي وتظاهرات ضد الكمامة

ترتفع الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس «كورونا» في عدة دول في العالم وسط مخاوف من العودة إلى الإغلاق.

وسجلت وزارة الصحة الفرنسية 3015 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليتجاوز عدد الحالات 3000 حالة يومياً لثاني يوم على التوالي.

وتجاوزت حصيلة الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس «كورونا» في الولايات المتحدة، حاجز الألف شخص لليوم الخامس على التوالي، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وأضافت الوكالة أن الولايات المتحدة أضافت أيضاً 47 ألفاً و813 إصابة جديدة. وأشارت إلى أن ذلك يمثّل زيادة بنسبة 0.9 % مقارنة بزيادة نسبتها 1 % خلال الأسبوع الماضي. وأوضحت أن حالات الإصابة والوفاة تباطأت في كل من فلوريدا وأريزونا.

وعلى مستوى العالم، اقتربت حالات الإصابة من 21.5 مليون إصابة وتجاوزت الوفيات 771 ألفاً و500 شخص.

هتافات ضد الكمامة

وعلى وقع هتافات «حرية»، تظاهر المئات في مدريد رفضاً لوضع الكمامة الإلزامي ولتدابير أخرى تم فرضها للحد من تفشي الفيروس. وتجمع الحشد الذي لبّى دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل علم إسباني عملاق في ساحة بوسط العاصمة الإسبانية.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب على بعضها «الفيروس غير موجود» و«الكمامة تقتل» و«لسنا خائفين». وتأتي هذه التظاهرة بعد يومين من إعلان الحكومة فرض قيود جديدة.

وتظاهر عدة مئات من الأشخاص في مدينة كيل شمالي ألمانيا، احتجاجاً على قيود «كورونا» والارتداء الإجباري للكمامة. ووفقاً لتقديرات الشرطة، فقد شارك ما يتراوح بين 400 إلى 500 شخص في المظاهرة التي حملت شعار «الحرية وتقرير المصير».

وذكرت الشرطة أن المسيرة التي دعت إليها مبادرة «التفكير الجانبي كيل 22»، سارت بشكل سلمي.

وصرح متحدث باسم الشرطة بأن المكان كان مكتظاً للغاية بوجه عام، نظراً لوجود العديد من الأشخاص هناك على الشواطئ، لكنه أشار إلى أنه تم الالتزام بقواعد التباعد المكاني. وفي المقابل، كانت هناك مظاهرة مضادة في المدينة حملت شعار «التضامن مع التعامل مع كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات