الجامعة العربية تحذر من خطورة خزان «صافر»

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، مُجدداً من خطورة وضع السفينة «صافر»، والتي تُعد خزان نفط عائماً قرب السواحل اليمنية، وتحمل مليون برميل نفط.

وقال أبو الغيط: إن كارثة لبنان، وما أحدثته من دمار مروع، تُذكرنا بخطورة وضع هذا الخزان النفطي العائم قُبالة السواحل اليمنية، والذي لم تُجرَ له أي صيانة منذ الانقلاب الحوثي في 2015، داعياً مجلس الأمن إلى التدخل بصورة فورية لتمكين فريق الأمم المتحدة من دخول الخزان وإجراء الصيانة.

يأتي هذا بعد يوم من تجديد الولايات المتحدة، اتهامها لميليشيا الحوثي، بإفشال الاتفاق الخاص بتقييم ومعالجة ناقلة «صافر» النفطية، القنبلة الموقوتة الراسية قبالة سواحل الحديدة، غربي اليمن، وعلى متنها أكثر من مليون برميل نفط خام، ومعرضة للخطر، نظراً لاستمرار رفض ميليشيا الحوثي، منذ خمس سنوات، السماح لفريق أممي بتفريغها وصيانتها.

وقال البيت الأبيض في «تغريدة» على «تويتر»: «لقد فشل الحوثيون في التوصل لاتفاق يسمح لفريق الأمم المتحدة الوصول إلى خزان النفط صافر».

وأكد أن ما يقوم به الحوثيون من استمرار في عرقلة وتأخير فريق الأمم المتحدة ينذر بكارثة بيئية وإنسانية، تهدد اليمن والمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات