إسبانيا.. استبعاد المصابين بـ«كورونا» من انتخابات إقليمية

تسبب قرار السلطات الإسبانية باستبعاد الأشخاص المصابين بفيروس «كورونا» من المشاركة في الانتخابات المحلية في إقليم الباسك وجاليسيا غداً الأحد في غضب واسع النطاق، فيما وصفت وسائل الإعلام والخبراء الخطوة بأنها غير دستورية.

يؤثر القرار على نحو 500 شخص جرى إخطارهم بخطاب من السلطات بعد انقضاء المهلة النهائية للتصويت البريدي.

ولا يشمل القرار هؤلاء المصابين بفيروس «كورونا» الموجودين في الحجر الصحي فحسب، ولكن أيضاً هؤلاء المسجلين على أنهم مصابون ولكن بدون أعراض، وكذلك هؤلاء الذين لديهم أعراض «كورونا» وخضعوا لاختبار «بي سي أر» وينتظرون النتائج.

وصف أندريس بيتانكور، أستاذ القانون الإداري في جامعة بومبيو فابرا في برشلونة، القرار بأنه «رهيب» في حوار مع صحيفة «ألموندو».

وقال بيتانكور إن الأشخاص المرضى يمكن وضعهم في الحجر الصحي ولكن يجب ضمان حقهم في التصويت حتى إذا لم يكونوا قد اختاروا في السابق التصويت عبر البريد.

وقال المحامي الدستوري خافيير أربوس إن استبعاد المئات من الأشخاص «غير دستوري بالمرة».

وكان من المقرر في البداية إجراء الانتخابات في جاليسيا وإقليم الباسك في الخامس من أبريل ولكن جرى تأجيله جراء الجائحة.

ومن غير المتوقع حدوث تغيير في السلطة عقب الانتخابات في كل من المنطقتين اللتين تتمتعان بحكم ذاتي.

طباعة Email