عِراك ومحاولات انتحار في سفينة مهاجرين

يسود توتر شديد على متن سفينة إنقاذ المهاجرين في المتوسط «أوشن فايكينغ» التي تقل حالياً 180 من هؤلاء، بسبب شجارات ومحاولات انتحار وتهديدات لأفراد طاقمها، ما دفعها إلى إعلان «حالة الطوارئ».

وكان رجلان ألقيا بنفسيهما من على متنها في خطوة يائسة الخميس. وبدأ يوم الجمعة قبل توزيع وجبة الفطور، بمحاولة انتحار وشجار بين العديد من هؤلاء المهاجرين الذين أنقذتهم السفينة في أربع عمليات بين 25 و30 يونيو.

وقالت منظمة الإغاثة «اس او اس المتوسط» التي تستأجر السفينة، إنه منذ ذلك الحين «تدهور الوضع على متن السفينة إلى درجة أنه لم يعد من الممكن ضمان سلامة المهاجرين الـ 180 الذين تم إنقاذهم والطاقم».

وتريد المنظمة إنزال المهاجرين «فوراً» من السفينة التي صعد على متنها صحافي من وكالة فرانس برس.
وقالت الناطقة باسم المنظمة لورانس بوندار لوكالة فرانس برس إنه «نظراً للتوتر الشديد» السائد، أعلنت «اوشن فايكينغ» أنها «في حالة طوارئ، في سابقة» لسفينة تابعة لـ «اس او اس المتوسط»، التي بدأت عمليات إغاثة منذ أربع سنوات ونصف السنة بسفينة «أكواريوس».

وقدمت السفينة قبل أسبوع أول طلب للرسو في مرفأ وإنزال الركاب. لكن بعد سبعة طلبات خلال سبعة أيام، لدى السلطات الإيطالية والمالطية، حصلت المنظمة على رد سلبي. وكانت واحدة من عمليات الإنقاذ جرت في المياه بين هذين البلدين.

ومنذ الخميس جرت شجارات على سطح السفينة بين مهاجرين، وست محاولات انتحار أحصتها المنظمة. لكن منذ الجمعة تستهدف تهديدات صادرة عن مجموعة واحدة من المهاجرين، طاقم السفينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات