من الهيمالايا.. مودي يبشّر بقرب نهاية «القوى التوسعية»

مودي مخاطباً جنوداً في الجيش الهندي بالقرب من الهيمالايا / أ.ب

أدلى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بتصريحات، يبدو أنها موجهة إلى بكين، وذلك خلال جولته اليوم الجمعة في منطقة حدودية بجبال الهيمالايا كانت شهدت اشتباكات بين قوات هندية وصينية مؤخراً.

وتحولت المواجهة المستمرة بين القوات الصينية والهندية في منطقة لاداخ التي تقع على ارتفاع شاهق إلى اشتباك دموي في 15 يونيو، أسفر عن مقتل 20 جندياً هندياً.

وقال مودي مخاطباً القوات الهندية في موقع حدودي في لاداخ: «انتهى عصر السياسة التوسعية، هذا هو عصر التطور. إن التاريخ شاهد على هزيمة القوات التوسعية أو اضطرارها إلى العودة إلى أدراجها»، دون الإشارة إلى الصين.

وأضاف: «أظهرت القرون الماضية أن السياسة التوسعية دمرت الإنسانية. إن عقلية التوسع هذه لطالما شكلت خطراً جسيماً على السلام العالمي».

وقال وزير الدفاع راجناث سينج في تغريدة بالهندية: «لطالما كانت حدود الدولة آمنة تحت (حماية) الجيش الهندي. قطعاً زيارة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لمنطقة لاداخ ترفع الروح المعنوية للجيش».

وألقت كل من نيودلهي وبكين باللائمة على الأخرى في الاشتباك الذي وقع في وادي جالوان، بلاداخ، يوم 15 يونيو الماضي.

وتبعث زيارة مودي برسالة قوية للصين حتى رغم تعرضه للضغوط على الصعيد المحلي تطالبه بالرد على الغزو الصيني للأراضي الهندية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الهندية.

وكان برفقة مودي، رئيس أركان الجيش الهندي، الجنرال بيبين راوات، وقائد الجيش الجنرال مانوج موكوند نارافاني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات