وضع الكمامة إلزامي في الأماكن العامة بتكساس الأمريكية

أعلن الحاكم الجمهوري لولاية تكساس الأمريكيّة أمس الخميس أنّ وضع الكمامات بات إلزاميًّا في الأماكن العامّة في هذه الولاية الجنوبيّة التي تشهد ارتفاعًا كبيرًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ.

وقال الحاكم غريغ أبوت، المؤيّد للرئيس دونالد ترامب، في بيان "يمكننا إبقاء الشركات مفتوحة وتطوير اقتصادنا حتّى يتمكّن سكّان تكساس من مواصلة كسب رزقهم، لكنّ هذا يتطلّب أن يؤدّي كلّ واحد منّا دوره في حماية بعضنا بعضًا، وهو الأمر الذي يقتضي تغطية الوجه في الأماكن العامّة".

وهذا المرسوم، الذي نُشر عشيّة العيد الوطني الأمريكي، يمنح المسؤولين المحلّيين سلطة حظر بعض التجمّعات التي تضمّ أكثر من عشرة أشخاص في الأماكن الخارجيّة.

وتنتظر البلاد نهاية أسبوع حسّاسة، مع حلول العيد الوطني في 4 يوليو الذي يشهد عادةً لقاءات عائليّة وتجمّعات، وذلك في ظلّ تجديد فرض قيود في بعض المناطق أو تعليق مسار رفع الإغلاق في أخرى.

وتُواجه الولايات المتحدة تزايدًا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ.

وأعلن مدير "مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها" روبرت ريدفيلد أمس الخميس أنّ "خمسة أو ستّة أو سبعة أو ثمانية في المئة من الأمريكيّين أصيبوا، سواء عرفوا ذلك أم لم يعرفوا"، أي أكثر من عشرين مليون شخص، وهو عدد أكبر بكثير من ذاك المعلن رسميًا والبالغ 2,4 مليون شخص.

وارتفع عدد الإصابات الجديدة في جنوب البلاد وغربها ويقترب من أعلى المستويات التي سجّلت في إبريل الماضي.

وكانت تكساس من بين الولايات الأكثر جرأة في استئناف النشاط مطلع يونيو. وكان حاكم الولاية واثقًا من أنّ تكساس أفلتت من أسوأ وباء في الولايات المتحدة.

وينسب الخبراء الارتفاع الجديد في الإصابات، إلى مجموعة من الإجراءات، بينها انتشار ظاهرة "التعب من الحجر الصحّي" بين الأمريكيّين على نطاق واسع.

وسجّلت تكساس أمس الخميس نحو ثمانية آلاف إصابة جديدة بكوفيد-19، ليصل بذلك العدد الإجماليّ إلى 175,977 حالة و2525 وفاة منذ بداية الوباء.

وفي ولاية فلوريدا الجنوبيّة، التي أصبحت إحدى بؤر الوباء، سُجّلت نحو 10 آلاف إصابة جديدة الخميس، وهو ما يُعتبر رقمًا قياسيًّا.

كلمات دالة:
  • تكساس ،
  • غريغ أبوت ،
  • الكمامة،
  • الولايات المتحدة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات