الإفراج عن المعارض الجزائري البارز كريم طابو

قررت محكمة جزائرية، اليوم الخميس، الإفراج المؤقت عن المعارض البارز كريم طابو بعد قرابة 10 أشهر من السجن بتهمة «المساس بمعنويات الجيش». 

وصدر قرار الموافقة على الإفراج المؤقت عن طابو من قبل غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر العاصمة بعد طلب تقدمت به هيئة دفاعه.

والأحد الماضي، أجلت محكمة «القليعة» بمحافظة تيبازة (وسط) جلسة محاكمة طابو إلى 14 سبتمبر المقبل.

وفي 13 سبتمبر الماضي، أمر قاضي التحقيق في محكمة تيبازة بوضع طابو الحبس المؤقت بتهمة تتعلق بـ«إضعاف معنويات الجيش».

ويقود طابو «الحزب الديمقراطي الاجتماعي» المعارض غير المعتمد منذ نوفمبر 2012، بعد انشقاقه عن حزب جبهة القوى الاشتراكية للمعارض التاريخي الراحل حسين آيت أحمد.

وشغل طابو البالغ من العمر 47 عاماً منصب السكرتير الأول لأقدم حزب معارض في الجزائر (جبهة القوى الاشتراكية) من 2007 إلى 2012.

وكان إطلاق سراح طابو من أكثر المطالب التي رفعها المتظاهرون خلال الحراك الشعبي بمحافظات منطقة القبائل، التي ينحدر منها.

يأتي ذلك بالتوازي مع إصدار الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الليلة الماضية، عفواً رئاسياً عن بعض نشطاء الحراك المحكوم عليهم بالسجن النهائي، للمرة الثانية منذ توليه مقاليد الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات