القشة التي قصمت ظهر العلاقات بين الكوريتين

قال ألكسندر ماتسيغورا، سفير روسيا لدى بيونغ يانغ في حديث لوكالة "تاس" الروسية للأنباء، إن غضب بيونغ يانغ تجاه سيئول تغذيه منشورات "قذرة ومهينة" استهدفت زوجة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

في الأسابيع الأخيرة، ازدادت حدة التوترات بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية، وكثفت بيونغ يانغ "هجماتها الكلامية" تجاه سيئول. 

وطالت الانتقادات بشكل خاص مجموعة من النشطاء الكوريين الشماليين المعارضين والمتمركزين في الجنوب، الذين يقومون بإرسال بالونات هواء ساخن تحمل منشورات تنتقد كوريا الشمالية وكيم، من أراضيها، الأمر الذي دفع كوريا الشمالية لتدمير مكتب الارتباط بينها وجارتها الجنوبية قبل أسبوع، كرسالة واضحة أرادت أن تبعث بها إلى سيئول، وتدل على حجم التوتر الذي أحدثته المنشورات المناهضة للحزب الشيوعي.

وكانت كيم يون ونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ألمحت في الأسبوع الماضي إلى احتمالية استخدام القوة بحال استمر تدفق هذه المنشورات.

وذكر ماتسيغورا في حديثه مع وكالة "تاس"، أن المنشورات التي أرسلت في 31 مايو كانت "مثيرة للاشمئزاز واستهدفت ري سول جو، زوجة كيم". 

وأضاف "هذه المنشورات الكاريكاتورية هي القشة التي قصمت ظهر البعير"، بحسب "يورونيوز".

وتراجعت العلاقات بين الكوريتين بشكل واضح خلال العام الماضي، بعد الفشل الذريع للقمة الثنائية التي عقدت في فبراير من العام 2019 بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكيم.

كلمات دالة:
  • كوريا الشمالية،
  • ألكسندر ماتسيغورا،
  • بيونغ يانغ،
  • روسيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات